• ×
الأحد 9 ربيع الثاني 1440 | 04-07-1440
سامي أبودش

عندما يثأر من الابناء عنوة بقلم : الگاتب - سامي أبودش

هم ضعيفي القلوب والنفوس وعديمي الضمير والتفكير، ولهذا فهم يخطئون دائما ولا يصيبون في اتخاذ أي من القرارات الصائبة والحكيمة حالما يتم مضايقتهم أو إيذائهم أو مواجتهم بأخطائهم سواء أكان ذلك في حقهم أو في حق أي أحد من أقربائهم، فيطغى الغضب والانتقام على عقولهم ومبادئهم، خاصة إن كانوا ومع الأسف مربين للأجيال لينسوا في لحظة غضبهم كل ما تعلموه في حياتهم، فيكيلون الكيل و يترصدون أو يتربصون بخصمهم ومن دون أي مواجهة معهم، ثم يتحاشونهم كخوف أو جبن منهم، وكونهم يعرفون جيدا بأنهم مخطئون في حق أنفسهم أولا ثم في حق الغير كثانيا ثم في حق مجتمع بأكمله كثالثا بدلا من أن يكونوا القدوة الفاضلة له ولكل أجياله، ولأنهم مازالوا على باطل في سبيل منفعتهم ولكل من حولهم، ليكتفوا فقط بالثأر من أبناء أو أقرباء خصهم بكل عنوة وكورقة رابحة ونقطة ضعف وتحول أو كرسالة واضحة للخصم مفادها لوي أذرعتهم، ومن ثم الاستسلام والخضوع لهم وتلبية لكل مطالبهم وخاصة إن عرفوا جيدا بأن منفعتهم مع هذا الخصم، ولكن! بشكل غير مباشر أو مقصود وحتى لا يفضح أمرهم، مستغلين في ذلك أعمالهم ومستغفلين كذلك بالغير أو بكل من حولهم، وفي الختام فعلينا أن نعرف حقيقة .. أنه ومهما قد طال حالهم أو تأخر وقت دحرهم ومن ثم إزالتهم بأن الله سيفضح أمرهم ليجعل كيدهم في نحورهم، ويكونوا عبرة وعضة لغيرهم وقبل أن يكونوا بصمة عار أو مزبلة في التاريخ.

بواسطة : سامي أبودش
 0  0  1269

جديد المقالات

أكثر

يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:59 صباحاً الأحد 9 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها