• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
الأمير محمد بن متعب بن ثنيان بن محمد آل سعود

"محمد بن نايف" قرار ورُؤية بعيدة المدى بقلم الكاتب :الأمير محمد بن متعب بن ثنيان بن محمد آل سعود

الأمير محمد بن متعب بن ثنيان بن محمد آل سعود

 0  0  7805
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط




بعثت القيادة الحكيمة يحفظها الله- بعد وفاة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه-، وقبل مواراته الثرى رسالةً إلى العالم أجمع، مفادها أن مؤسسة الحُكم السعودي مُستقرة وسلسة لا تعرف الارتباك أو الخلاف ، وأن انتقال السلطة فيها يتم بكل يسر وسلاسة وهو ما أدهش العالم، وأثار إعجابه، وبدد أي قلق على مستقبل النظام السياسي المستقر في واحدة من أهم الدول وأكثرها ثقلاً في منطقة الشرق الأوسط والعالم ، إذ لم تمُر ساعات على هذا الحادث الجلل إلا وكان كل أركان الحُكم الجديد قد استقر في مكانه بكل بساطة وانسيابية شديدة.. أما الشعب السعودي فلم يكُن في حاجة إلى هذه الرسالة ليشعر بالاطمئنان فهو لديه كل الثقة في قيادته ولم يشك لحظة في سلامة وقوة ومتانة بُنية بيت الحكم السعودي.
ولأن قيادتنا الحكيمة عودتنا دائماً على صواب خياراتها ورشادة قرارتها وحُسن اختياراتها للرجل المناسب في المكان المناسب ، لم يكن تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً لولي العهد يحفظه الله- مفاجئاً أو خارجاً عن المألوف حيث استقبل المواطنون هذا النبأ بكثير من الارتياح والفرحة ساهمت في حلحلة الحزن الجاثم على الصدور برحيل ملك الانسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز طيب الله ثراه- ، والحقيقة أن مبعث هذا الارتياح ما يتمتع به سمو الأمير محمد بن نايف من رؤية عقلانية ومبادىء انسانية كانت حصيلتها الثقة أولاً والحُب ثانياً ، فسموه يتمتع بمكانةٍ كبيرة في قلوب أبناء هذا الشعب الكريم جعلته محبوباً وقريباً من الصغير والكبير فيه، فكونه وزيراً للداخلية ومكلفاً بالحفاظ على أمن واستقرار هذا البلد العظيم المترامي ألأطراف وتطبيق القانون بصرامة، وضبط الخارجين وإظهار كل الحزم والقوة في ضبط منظومة الأمن والآمان كل ذلك لم يجعل منه مسئولاً مُنعزلاً عن المجتمع أو حاداً وقاسياً في تطبيق الأنظمة والقوانين، بل إنه عُرف باللين من غير ضعف والحزم من غير قسوة والقوة من غير ظلم ولا إفراط .. كما أن مسئولياته العظام في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة وملفاته الجسام التي يتابعها لحظة بلحظة لم تخلق حاجزاً بينه وبين المواطن فهو قريب دائماً من المواطنين وأبوابه مُشرعةً أمامهم وابتسامته لا تكاد تفارقه لتبث في كل من يقابله أو يلتمس لديه حاجة شعوراً بالطمأنينة والسكينة، ولم لا وهو ابن مدرسة الوالد القائد الحكيم "نايف بن عبدالعزيز آل سعود" -طيب الله ثراه- هذه الشخصية الكاريزمية التي تحتفظ برصيد كبير في قلوب أبناء الشعب السعودي، والذي يعد واحداً من أهم الشخصيات العظيمة التي حافظت على استقرار وأمن الوطن والمواطن ومكتسباته طوال عقودٍ تعرضت فيها المنطقة لأخطار ومُهلكات، وقد نجح بحكنته يرحمه الله- في تجنيب المملكة لكثير من الكوارث والأهوال التي أحاطت بها في منطقة شديدة التوتر والأزمات وفي بلد مُستهدف من الكثير من الأعداء والحاسدين والحاقدين .
وقد ورث سمو الأمير محمد بن نايف الكثير من صفات والده -طيب الله ثراه- ، وتَشرَّب الكثير من خبراته وملامح قيادته وإدارته للأمور وهو ما أشاع جواً من الثقة لدى المواطنين بأن مُستقبلهم ومُستقبل أبنائهم في أيدٍ أمينة، وهو الشخصية الفذة التي تحمل درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من الولايات المتحدة الأمريكية، والحاصليرعاه الله-، على العديد من الدورات العسكرية المتقدمة من داخل وخارجالمملكة المتعلقة بمكافحة الإرهاب والجريمة.

وأنه بفضل الله قادر أن يكون مُسانداً ومُعيناً لمولاي الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أعزه الله وأيده بنصره- وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز -يحفظه الله-. إنها منظومة متكاملة من القيم والأخلاق والعمل والانجاز. ومن ثمة الفخر والاعتزاز والسمع والطاعة من أبناء الشعب لهذه القيادة الرشيدة أدامها الله-.
أما مكانة الأمير محمد بن نايف الإقليمية والدولية فقد اكتسبها من تجربته المُلفتة والمثيرة في مواجهة الإرهاب والتطرَّف ونجاحه في اجتثاث هذه الآفة من جذورها ومنابعها بعد أن كادت أن تنخر عبر المجتمع وتهدد أمنه واستقراره، من خلال استراتيجية شاملة ومتكاملة لاقت إعجاب واستحسان كافة دول العالم ومؤسساته الأممية، وباتت جديرةً بالدراسة والتطبيق في الدوائر والمؤسسات المعنية بمكافحة التطرف ومجابهة الارهاب بل أن البعض قام بتفعيلها على أرض الواقع ، حيث جمعت هذه الاستراتيجية بين الحوار والمناصحة وفتح باب التوبة من جهة وبين إحكام القبضة الأمنية واعتماد الضربات الاستباقية التي تشل يد الارهاب وتقضي على مخططاتهم في مهدها وقبل أن تنزف الدماء.
والحقيقة أن إنجازات محمد بن نايف لا تشمل الجانب الامني وحسب ، بل أن نظرته المستقبلية ورؤيته الشاملة للإدارة جعلت وزارة الداخلية في مقدمة الإدارات الحكومية تطوراً وتفاعلاً مع المواطنين، فمن المفترض أن وزارة الداخلية ونظراً لانشغالها بالملفات الأمنية الضخمة ولحساسية خدماتها أنضمت إلى ركب الخدمات التقنية والحكومة الالكترونية، لكنها وعلى العكس من ذلك جاءت في المقدمة نظراً لما يوليه الامير محمد بن نايف -يحفظه الله- من أولوية لتسهيل الخدمات على المواطنين والمواكبة المستمرة لكل التقنيات الحديثة وتطبيقاتها .
إن إنسانية "محمد بن نايف" وهي الملمح العام والمشترك في كل من يتم اختياره في سُلم الحكم السعودي ، ليست بخافية على أحد ، فكم كان ملهما في احتضان ورعاية أبناء الشهداء والبر بذويهم وفاءاً لمن قدم روحه فداء للوطن الغالي، كما امتدت أياديه البيضاء لرعاية أسر السجناء ومن قضى عقوبته من السجناء، وقدم لهم يد المساعدة لبدء حياة جديدة من خلال مؤسسات وبرامج ومشروعات تصب في هذا الاتجاه وعلى المستوى الخارجي يتصدر الأمير محمد بن نايف العديد من اللجان والهيئات الداعمة للأعمال الانسانية والخيرية في الخارج كدعم ورعاية اللاجئين والمتضررين من الكوارث في أنحاء العالم.
إن التاريخ المشرف والسجل الحافل للأمير محمد بن نايف يجعل من اختياره ولي لولي العهد مصدراً للثقة للعبور بسفينة الوطن إلى بر الامان حتى في أحلك الظروف وأدقها اقليمياً ودولياً وإقليمياً. خصوصا أنه جمع بين المعرفة النظرية والتجربة العملية والرؤية المستقبلية في قالب إنساني يرتكز على المثالية في أنقى صورها وعلى الواقعية في صرامة منهجيتها .
ختاماً أدعو الله تعالى أن يحفظ لنا المملكة العربية السعودية من كل سوء وشر ويجنبها الفتن، ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار والازدهار ورغد العيش وأن تتواصل مسيرة النماء والعطاء والرخاء والرفاهية بقيادة المليك الوالد القائد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أعزه الله وأيده بنصره- وعضديه صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء يحفظه الله- وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية يحفظه الله- .



 0  0  7805
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:00 مساءً السبت 29 فبراير 1439.