• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | اليوم
رياض المشايخ

عندما اجتمع الغرب ،، كانت النتيجة ...؟؟ الكاتب - رياض المشايخ


اجتمع الغرب على طاولة المناقشات وكان معهم وفد ماسوني يهودي شيطاني ليقترحون لهم مخطط يهدمون به الاسلام فقال احدهم نحن لا نستطيع ان نهدم دين بأكمله ولكن علينا ان نهدم العقول التي تفهمه والقلوب التي تحمله فقررو من يومهم ذلك قبل خمسين سنه في اجتماع عقد في بريطانيا ان يؤسسوا مخطط يهاجم اهم مداخل القلوب السمع والبصر فكانت لهم مؤسساتهم الاعلامية التى تحارب العقيدة وبرامجهم التى تزرع الفكر المنحرف فجمعو المفكرين والفلاسفة من اليونان وفرنسا وبريطانيا على وجه الخصوص واخذو يقدمون الابحاث العلمية عن حياة العرب المسلمين فكانت مؤشرات البحوث تشير ان محيط الجزيرة العربية يتمتع بقوة التدين حيث ينتشر العلماء المجددين والدعاة المنذرين والمفكرين الاسلامين الذين يتمتعون بمفهوم قوي عن انشطة اليهود تجاه الاسلام ، ومع مرور الزمن اتضح ان اكبر عقبه تواجه التمدد الغربي الماسوني الشيطاني هي ارض الحرمين والسبب الاول مايتمتع به المجتمع من محافظة وتمسك ديني واضح ، فأحدث الغرب مايسمى بالتوسط والتقارب المعيشي الديني بطريقة استخبارية محترفه حتى تعمق في مجتمعنا مفهوم التطور الحضاري السلبي في الشكل والفكر وحرية الرائي وحب التجديد والتبعية ، مما استوجب على الغرب استثمار التطور الحديث فكانت التقنية الحديثة السلاح الاول والذي خصص للشباب بطريقة متدرجه تبداء بالمرح والتواصل الاجتماعي ودخول العالم كله وتنتهي بالفساد الفكري وحصره على متطلبات النفس لذلك نجد ان اكثر برامج الشباب وتفكيرهم يعتمد على مفهوم سلبي ، ولكن هذه النتائج لم تنطبق على اغلبية المجتمع الشبابي فهناك عقول فهمت ووعت المراد الاساسي الذي يهدف الغرب لتوصيله من مراقبة فكريه وإحداث خلل في التوجه والعقيدة والتميز ، فما كان من الغرب الا اصطناع رموز لهم في اوساط المجتمع وحقنهم بفكر يسهل الدخول الى عالم الانفتاح والرذيله الذي لم يجدو نجاحه القوي في السلاح التقني الشي الذي دفعهم لصناعة الافكار والمذاهب العصرية كالعلمانية والليبراليه والمستحدثون وذالك لمحاربة المجتمع المحافظ فحملو رايات التخلف والجهل والتشدد ، فمهمة العلمانيون والليبراليون ربط التخلف والجهل والتشدد بكل من يحارب زراعة الفكر الاخر لذلك نجد جل اهتمامات اصحاب هذا الفكر المحقون من الغرب يكمل في الانفتاح والتخبط العقدي ، وهذا ما اخرج لنا شباب يسبون الله والرسول الحبيب ويعانقون الالحاد وقسم اخر من الشباب في غيهم يتبعون شهوات النفس ، لذلك ليس بغريب ان نجد بعض من شبابنا يمثلون الجزء الغربي المنحط في الاحتفال بيوم الحب هذا اليوم اسسته المنظمات المثليه الجنسيه يحتفلون بفسقهم ودنائة نفوسهم وانحطاطهم الفكري ، فهل سوف نجد بعضد من شبابنا يثبتون انحطاطهم ودنائة نفوسهم وهم يحتفلون بفكر اسسه قوم لا خلاق لهم
........ بقلم الكاتب : رياض المشايخ

 0  0  995

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:46 صباحاً الجمعة 11 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها