• ×
الخميس 9 رمضان 1439 | اليوم

" بن لزمة " برحيله رحل عِلمٌ فمن يحمل لواءه ! - بقلم - جابر محمد الأسلمي



 0  0  1051
جابر محمد الأسلمي


خسرت المنطقة الجنوبية عامة ومنطقة عسير وتهامة خاصة طبيباً عربياً شعبياً ذاع صيته في ارجاء البلاد في فن تجبير الكسور وفي علاجه بالكي للكثير من الأمراض والتي استعصت على الطب الحديث أو يحتاج علاجها لفترة زمنية طويلة ، فقد كان الشيخ محمد علي بن لزمه واحداً من الأطباء وان كان لا يحمل شهادة طب الا انه كان ينافس الكثير من الاستشاريين والجراحين في إتقانه لحرفته والتي لاقت استحسان الكثير ممن تعالجوا على يديه . وبرغم اختلاف أهل الطب الحديث معه في طريقة علاجه الا انه ابهر الأطباء في تجبيره للكسور بحرفنة مختص وابداع متقن مما جعل الكثير من المرضى او المصابين بكسور ان يتركوا المستشفيات المتخصصة ويتوجهوا لقرية الريش شمال شرق محافظة محايل عسير فهناك عند جهينة الخبر اليقين بأمر الله ،
كم هو مؤلم رحيل ذلك الرجل ولكن هو الموت لا منجى من الموت والذي نحاذر منه بعد الموت أدهى وافضع ، والموت نهاية كل حي ولا شك في ذلك ولكن الموت الحقيقي هو موت خبرة وعلم ذلك الرجل الذي يموت بموته وعدم وجود من يحمل راية الطب الشعبي التي كم أتمنى ان يكون لها تنظيم واهتمام من وزارة الصحة كأحد الروافد التي يلجأ لها المرضى في بعض أوجاعهم مثل عرق النسا والانزلاق والربو وتجبير الكسور والتي كان بحق مبدع فيها الشيخ برلزمه كما يسموه محبيه .
كم نحن بحاجة لمن يتعلم هذه المعالجات والتي لا نرى فيها سوى بعض كبار السن الذين اكتسبوها من آبائهم في زمن بعيد .
نعم لا توجد مراجع للطب الشعبي سوى من أمثال برلزمه والرافعي وغيرهم ممن يحترف هذه المهنة التي ارجوا ان يتم النظر لها من زاوية عدم استخدامها من أشخاص لا يريدون منها سوى ربح المال على حساب صحة المرضى .
رحم الله ذلك الرجل وجزاه الله خيراً عن كل مريض عالجه أو ارشده الى العلاج .
رحل برلزمه ولكن برحيله رحل عِلمٌ فمن يحمل لواءه .


 0  0  1051

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:38 مساءً الخميس 9 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها