• ×
الخميس 7 ربيع الأول 1440 | 03-05-1440
علي هادي آل طالع

ليلة سقوط الأقنعة - بقلم - علي هادي آل طالع


كانت ولا زالت وستستمر أبواق الحقد والكذب تكيل التهم وتزعم القرب والمعرفة بصناع القرار رغم الفضيحة المدوية والصفعة المؤلمة التي تلقتها وتتلقاها باستمرار من دائرة صنع القرار في المملكة العربية السعودية وأنا أجزم أنه لن يصدقها أحد بعد هذه الفضيحة المدوية التي جعلت تلك الأبواق تبلع العافية و جعلتهم اضحوكة وتندر للشعب السعودي الذي كان جزء كبير منه يتابع تلك الهرطقات وأغلبهم جازم بكذبها لأنه يعرف قيادته وصعوبة اختراقها ويعرف أن هرطقاتهم تهدف في المقام الأول لزرع الفتن ونشر البلبله وأنها وان تخفت تحت مسميات توحي بانتسابها للوطن إلا انها في حقيقتها حسابات تديرها مخابرات معاديه وقلوب حاقده وطائفية بغيضة . والبعض كان يقول ربما ويمكن وقد يكون حتى بددت القرارات الملكية كل ظنونه وكشفت للجميع سخف وكذب ودجل وحقد تلك الأبواق .
فقد قرأت كما قرأ كل تويتري وواتس آبي هرطقاتهم و كذباتهم التي حلفوا وأغلظوا الأيمان على صحتها وأنها مسربه من مكتب صاحب القرار وكنت أضحك مع كل كذبة تصل لجوالي من تلك الأبواق ويحزنني ويؤلمني تعليقات قلة من شباب بلادي المغرر بهم على تلك الاشاعات المغرضه والموجهة . ولم يشف غليلي ويخفف حزني إلا تلك الصفعة المدوية التي تلقتها تلك الحثالة على يد صانع القرار السعودي الذي ألقم تلك الكلاب المسعورة النابحه حجرا و أعاد الصواب لكل من تشوش ذهنه بتلك الخزعبلات ليثبت للعالم أجمع أن دائرة صنع القرار السعودي الفولاذية كانت ولا زالت وستظل بإذن الله مستعصية على مخابرات الأعداء وجرذان النت و أبواق الأعداء النابحة .
ومما استوقفني الردود المضحكة والسخيفة التي تلت تلك القرارات والتي انهالت على حسابات أولئك الكاذبين والتي حاولت جاهدة تغطية سوآتهم بالتطبيل السخيف لهم بأنهم مصدر ثقة للمعلومات وأن القرارات كانت مطابقة لما قالوه قبلها واستماتت تلك الأقلام المشبوهة للترقيق والتلميع لأزلامهم ولكن القطع كان اوسع على الراقع والكذبة أكبر من أن تمرر .
وقد أثلجت هذه الصفعة القوية لهؤلاء الجرذان قلوبنا كمواطنين كنا نتألم من هذه الحسابات وما تنفثه من سموم وحقد دفين وظلم وافتراء على قيادتنا وشعبنا فالحمد لله على هذا التوفيق المستمر لقيادتنا في دحض وكشف وتعرية هذه الحسابات القذرة .
ومن هذا المنطلق وبعد التيقن لمن في قلبه ذرة شك من كذب هذه الحسابات واتضاح تآمرها و إدارتها من قبل مخابرات معادية فحري بنا الانتباه لها والتحذير منها وفضح أمرها ليرفضها المغرر بهم ويستوعبون حقيقتها وكذبها وزيف كلامها .
شكرا لله ثم للقيادة على هذا النجاح المستمر في كشف الخونة والمرتزقة ومن خلفهم من الأعداء .

بقلم - علي هادي آل طالع

 0  0  1884

جديد المقالات

أكثر

لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحاً الخميس 7 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها