• ×
الخميس 7 ربيع الأول 1440 | 03-05-1440
عمر حمد

وكما أوصيت بالدعاء بإذن الله لن ننساك - بقلم - عمر حمد

في مشهد مهيب يلف وجوهنا الحزن ،
وعلامات الأسى حُرقة على فراق الحبيب .
ودَّعنا ليلة البارحة أبانا عبدالله ، رحم الله تلك السيرة ، وذلك الفال الطيب ، ووجه السعد الذي كم وكم أسعدنا بطلته في مكرمة ملكية ، أو بعطاء سخي ، أو بأوامر تنموية ونهضوية نهضت بنا وببلادنا فأتكأنا عليها ، ووقفنا في مصاف الدول المتقدمة ، ثم رحم الله ذلك الإسم الذي كنا نكتبه بمداد الحب ، وزخرفناه بورود العشق وعلّقناه بصدورنا ، ورحم الله تلك الإنسانية التي اقترنت باسمه ، فامتنع منها تواضعا ،ً وأبدلها بالخدمة للبيتين الطاهرين ، فليهنأ برضا الرب الرحيم _بإذن الله_وما كان يظنه في الله ملاقيه ، فإن الله عند حسن ظن عبده به .

ودعنا الغالي ، ودموعنا تترقق في محاجر أعيننا ، ونلهث بالدعاء الخالص الذي نصطحبه مع كل وميض ذكرى تومض في حنايانا وتضيء بدواخلنا .

ودعنا الغالي وكنّا نؤمل بأن لا تأتي هذه اللحظة ،
ولكنها سنة الله في خلقه أن لا دوام ولا بقاء إلا وجهه سبحانه ذو الجلال والإكرام ،
استودعنا الله الذي لا تضيع ودائعه ما توارى تحت الثرى من إنسانية دفنت جذورها وفروعها في صدورنا تنبت بالطيبة التي تعلمناها من ذلك القائد.
كنّا مع كل ظهور له ندعوا له بالشفاء وطول العمر ،
ونجود بأعمارنا ونمدها له وتناسينا ببشريتنا وعفويتنا أن كل شيء في كتاب ، وبأجل مسمى عند الحي القيوم ، إلى أن أتت لحظة الوداع وصُدمنا بالواقع الذي لا مفر منه ،
فإنا لله وإنا إليه راجعون .

رحمك الله يا أبانا أبا متعب فلقد أتعبنا فراقك ،
ونسأل الله أن يخلفنا فيك خير ،
ويعوضنا عنك بخير ،
وأن يجعل الجنة مثواك في ملأ خير منّا .

كانت ابنتي الصغيرة تردد : بابا عبدالله يحفظك المولى للوطن الغالي ، فخطّأها أخوها الأكبر ، وأفادها بأن مليكنا توفاه الله .
فعجزت براءتها أن تصدق ما يهذي به الأكبر ،
واستمرت تنشد دونما توقف فكنت أصحّح لها الكلمات وفي عينيَ ماؤها المتدفق بالحزن وأومي لها بالاستمرار بالنشيد :

بابا عبدالله .. بابا يا غالي
يرحمك المولى ..
تقبلك الوالي
في الفردوس العالي

اكتب يا قلمي.. رفرف يا علمي

رفرف في العالي

يا الله ترحم بابا عبدالله


حبك يا بلادي .. نبضي وانشادي
تسلم يا وطني .. يا شمس اعيادي

عشتي يا بلادي

أنا السعودي .. والله
وادعي من قلبي .. يا الله

ترحم عبدالله*يا الله
ترحم عبدالله يا الله

ارحم يا الله .. بابا عبدالله
ارحم يا الله .. بابا عبدالله .

بواسطة : عمر حمد
 0  0  7488

جديد المقالات

أكثر

لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحاً الخميس 7 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها