• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
موسى خواجي

طريق الموت الشبح القاتل !!! الى متى

موسى خواجي

 0  0  2285
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ عشرات السنين وبحر ابوسكينة تنزف دماء أبنائها على طريق محايل بحرابوسكينة الحريضة ذلك الطريق الذي أصبح من المتعارف عليه بين أهالي تهامة تسميته بطريق الموت , لما لا وقد طغى هذا الطريق وتجبر وأسرف في سفك دماء الأبرياء , نحن نتفق جميعاً أن السرعة هي سبب كل بلاء ولكن ليست وحدها فهناك أسباب عديدة تقف وراء هذه الحوادث المتكررة والقاتلة كضيق الطريق وكثرة ارتال الشاحنات التي تفوق الوصف ولن يصدق هذا الكلام إلا من يشاهدها بأم عينه , كذلك عدم وجود أكتاف لهذا الطريق وكذلك عدم صيانة الطريق بشكل مستمر .
أن هذا الشبح القاتل أصبح يشكل خطراً واضحاً على حياة العابرين من خلاله , فلم يمر يوماً واحد دون حادث انقلاب أو تصادم , ولم تمر ثلاثة أيام او اسبوع دون وفاة شخص على هذا الطريق إلا ماشاء الله , لقد خطف هذا الشبح لحظات الفرح وسلب ارتسامة البسمة من على وجوه الأهالي , وتسبب في إلغاء كثير من حفلات الأعراس بسبب حادث مفاجئ ومميت لبعض أقارب أصحاب فرحٍ كانوا يتمنون أن يعيشوا لحظة فرحٍ واحدة لطالما انتظروها سنوات ليأتي بطش هذا السفاح ويفسدها عليهم في ليلة وضحاها بسبب قائد شاحنة متهور.
هذه هي الحياة لاتخلوا من الكدر وكل شيء بقضاء الله وقدره ولكن أين المسئول عن هذه الشاحنات هل انعدمت الحلول لماذا لايتم تحويل مسارها إلى أي مكان آخر أم أن هذا المسئول ينتظر كارثة كبرى لاسمح الله حتى يتحرك .
قبل أيام سمعنا أن مشايخ بحرابوسكينة تقدموا بطلب الى أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد يطلبون فيه تغيير مسار الشاحنات , وقد أمر سموه بتشكيل لجنة من مرور عسير لإنهاء المشكلة وحتى الآن لازال الأهالي يترقبون ماذا ستسفر عنه هذه اللجنة من حلول من أجل إنهاء هذه المعاناة , وكذلك سمعنا أن مجلس منطقة عسير منح الأولوية رقم واحد لمشروع ازدواجية هذا الطريق وهو ماتم رفعه من قبل الطرق بعسير الى مقام وزارة النقل والمواصلات وهو مايجدد الأمل في نفوس الأهالي بإيجاد حل جذري لهذه المعاناة .
ختاماً نترحم على أرواح اخوة لنا قضوا نحبهم على هذا الطريق ونسأل الله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته.




بواسطة : موسى خواجي
 0  0  2285
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:45 صباحًا الأحد 1 مارس 1439.