• ×
الخميس 9 رمضان 1439 | اليوم

ابتسامة خادعة !!



 0  0  1115
جابر الهلالي





image




كثير ما نواجه في الحياة ضغوطات ومصاعب سرقت منا البهجة والفرح ونفرط التفكير والتركيز على تلك المشاكل وننسى الحل الذي قد لا يصدقه الكثير ربما لأنه ليس علاج فعال مباشرة ولكنه في رأيي علاج تلطيفي في تلك اللحظة لكن مع الزمن سيصبح علاجا تفاعليا مع ضغوطات الحياة فإن ضغطتك الحياة فأخدعها بابتسامة ، ابتسم ولو لم تكن تلك الابتسامة من قلبك .

هناك أشخاص يكدحون في الحياة قلما يجدون السعادة فلا تحرمهم ابتسامتك يعانون ويلات الغربة وفراق أهلهم وأسرهم فاجبر كسرهم بتلك الابتسامة ولا تبخل بها .

الابتسامة لمن هم حولك تشعرهم بالمودة ، والابتسامة لأعدائك تشعرهم بالندم ، كم أحيت تلك الابتسامة من همم ميتة وحولت نفوسا بائسة ، ابتسم ولا تحزن على فراق أحبابك وتأهب للحاق بهم فأنا على يقين أنك ستجد الابتسامة الصادقة يوما ما ، امتنع عن الهم والغم ولا تفكر به ، ولا تجعل من الرسمية هما لك فهي من الطرق التي تؤدي إلى الفشل كن عفويا بسيطا رجلا يألفه الناس جميعا بتلك الابتسامة
ولا تطيعها أناس وتخبئها عن آخرين ابتسم للجميع للفقير والغني للصغير والكبير للأعمى والمبصر فهي تصل باﻹحساس .

وعلى سبيل الابتسامة ( يقال أن رجلا ابتسم وما زال حيا ) مع التحية لكل العابسين الذين يظنون أن العبوس هيبة فأيضا الابتسامة صدقة ، العبوس ليس هيبة وإنما هو خيبة أقنعت بها نفسك وخلقت لك في قلوب الناس كرها وبغضا ، العبوس يولد الجفاف العاطفي ، ابتسم لأهلك لأبيك لأمك لأصدقائك لجيرانك ، كن رجلا وابتسم فإنها رجولة يسخر الله لك بها حب الناس ويملأ ميزانك بالحسنات ، ومع مرور الأيام ستتحقق هذه القاعدة ابتسامة خادعة تؤدي إلى ابتسامة صادقة .

 0  0  1115

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:29 مساءً الخميس 9 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها