• ×
الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 | اليوم
كاتبة

مدارسنا وبناء الانسان

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان؛ بنوا سور الصين العظيم .. واعتقدوا بأنه لا يوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه، ولكن..!
خلال المائة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات!
وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية في حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه..!
بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب.
لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس ..!
فبناء الإنسان .. يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه طلابنا اليوم ..
اخشى ما أخشاه ان ننسى هذا في مدارسنا نركز على حشو العقول بمختلف العلوم ونهمل بناء الطالب الانسان ننفق المليارات على التنمية الاقتصادية ونشتكي من الفساد وتعثر المشاريع
دول اقل منا دخلا وثروة وسبقتنا في كل مجال( سنغافورة مثلا )انه بناء الانسان ، لو حرصت المدرسة على التهذيب وتخليص الفرد من الخصال السيئة كالكذب والغش وانعدام الأمانة لما عانينا ولا شكلنا لجان تحقيق ...
نريد من مدارسنا ان تبني لنا إنسانا على أساس الانفتاح والحوار وتقبل الاخر يحترم الأنظمة والقوانين مطيعا لولي الامر مطبقا للعدالة والمساواة .
مدارسنا تهتم بالجانب التحصيلي كثيراً وتهمل الجانب العملي والسلوكي الذي يمتد مع الانسان طوال حياته . يدخل المعلم الفصل اقرأ ياعمر يملأ السبورة ، احفظ أيها الطالب ، دون ان يتكلم عن انضباط او قانون او أدب معين او قيمة سلوكية ، بعد هذا لا عجب ان يأتي نصف طلاب المدرسة متأخرون
هل سأل المربون في مدارسنا أنفسهم ؟
ما الذي غرسوه في نفس هذا الطالب من قيم تساهم في بناء إنسان متزن متكامل الشخصية،الإجابة تجدوها لدى أفراد المدرسة من إدارة ومعلمين ومرشدين ... ان كانوا هم يملكون هذه القيم قولا وعملا

بواسطة : كاتبة
 9  0  4478

جديد المقالات

أكثر

يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:15 مساءً الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها