• ×
أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل جهود الدولة لأمن الحجيج ـ للكاتبة / صالحة السريحي
هادي القريعي

ثقافة التنوير

هادي القريعي

 0  0  712
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

شكراً لك يا من بصرتنا بأمور حياتنا المغيبة عنا .شكراً لك فقد صفيت و غربلت القضايا الاجتماعية والاقتصادية و الأمنية في هذا البلد العظيم . شكراً لك يا من نقدت الموروث المذهبي و التاريخي فكانت عليك نقمة و ثورة شعبية عارمة و على المتلقين كصعقة الكهرباء للقلب المتوقف عن النبض ؛ فسخطوا عليك في غربلة فكرهم المتشنج .
شكراً لك لقد أضأت لنا الدرب فرأينا الحقيقة تضوع مسكا و عنبرا .
شكراً لك لقد و ضعتنا على جادة الطريق من المهيمنين على الفكر الإنساني بعد التخبط العشوائي الذي عشنا فيه سنينا طويلة .
لقد شاهدنا بعض البرامج الهادفة و الناقدة للموروث التليد في كل مجالات الحياة سياسية كانت أو اقتصادية أو فقهية تشريعية أو اجتماعية أو أمنية ، فأنارت بصيرتنا بالمعلومة الصادقة و أزالت الغبار العالق بفكرنا و أعطتنا مفاتيح التدبر و التفكر .
من المعروف بأن البداية في نقد الموروث يلقى صاحبه نقدا موجعا و يتكبد المتاعب و يلقى الأذى من قبل المجتمع الذي استيقظ على هذا الفكر و هذه العادة التي يعدها المجتمع و المؤيدون من أساسيات الحياة ، و لذا لا يستصيغون الفكر الجديد فيصبوا جم غضبهم على المجددين و من قام على هذه البرامج الهادفة و المشاهد التلفزيونية النافعة ، و يعتبرونهم خرقوا خرقا في ثوابت العادات الفكرية و المذهبية و بأنهم ابتدعوا شيئاً غير مألوف ، ثم شنوا عليهم الهجمات ، و اتهموا في عقيدتهم و مذهبهم .
شكراً لك فقد كان لك شرف السبق و الظهور على الساحة الأعلامية في العصر ، و كانت بداية انطلاق الكثير من المفكرين الأحرار في النقد البناء لنواحي الحياة و نبذ سيئها و إبقاء جيدها .
شكراً للمخرجين و المنتجين و المقدمين و المفكرين . شكراً للتواصل الاجتماعي شكراً للشعب السعودي .



بواسطة : هادي القريعي
 0  0  712
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:53 مساءً الخميس 1 يناير 1439.