• ×
السبت 9 ربيع الأول 1440 | اليوم
رياض المشايخ

مجتمعنا السعودي


كلنا نعرف مايسمى بالطاقة الحيوية في داخل كل إنسان وبالاخص في سن المراهقة من عمر 18 الى 25 ، وفي ظل تواجد هذه الطاقة المتجددة مع كل حدث جديد في عالم الحياة فأنه هناك مايسمى بالسلوك الانساني ولهذا السلوك توجه إيجابي وسلبي فإذا جمعنا طاقة الشباب والسلوك السلبي فعلينا ان نتصور اقوى واشنع الأحداث في مجتمعنا والعكس بالمثل وهل سأل احدنا لماذا لا يكون هناك تهور ملحوظ في المجتمعات الغربية في ظل تواجد شباب مراهق هنا علينا ان نحدد السلوك الإنساني هل كان إيجابي ام سلبي ونأخذ السبب الثاني وهي نقطة مركز الدائرة في موضوعنا الا وهي الدعم الإيجابي من قبل الحكومه والقطاع الخاص في دعم واحتواء طاقات الشباب فكيف اننا نشاهد العالم من حولنا يهتم بروح الشباب والاحتفاظ بطاقاتهم وتفريغها في محيط لايتأذى بسبب الآخرين وكل هذا في منظوم سلوكي إيجابي ، إذا فنحن هنا نكشف السر وراء الأشياء التي نعاني منها في ظل التواجد الشبابي من تفحيط وسرقه وتخريب في ممتلكات خاصه وأخرى عامه مخدرات زنا شذوذ انحراف عقدي واخر فكري بل انه ومع الاسف اصبح شبابنا وسيلة استغلال في العدوانيه على الإسلام وهذه الدوله المباركه والسبب التهمش الذي يواجه الشاب في محيط مجتمعه ، والتخلف في التعليم الذي اصبح هو الاخر اشبه برجل يحكي قصص الجاهلية على عقول توطنة انستقرام وتويتر وتوابعها فتجد العقول تفسد في مجال والمعلم يهدر في عالمه الخاص والسبب اننا في مدارسنا وجامعاتنا وحتى في المحيط الاسري نفتقد الحوار والتفهم في موضوع السلوك الإيجابي وأثره في تفريغ الطاقة المتواجدة في داخلنا نحن لسنا في عالم الموجات التلفزيونية حيث كانت السلوكيات الايجابيه المتحكم الاساسي نحن اليوم في عالم يتجدد ويكتشف مابه بضغطة إنتر هذه حقيقية نحن يجب ان نرفع اصواتناالى كل مسؤل في التعليم الى كل رب اسره الى كل من له يد في ايصال صوتنا كشباب نحن نخشى الانخراط وراء أشياء تفقدنا حياتنا اجسادنا وحتى كرامتنا نحن نخشى الانحراف الفكري والعقدي نحن في منحدر خطر دفعنا اليه فراغ في الوقت وحصار في الحريه وغيبوبة في التعليم وتجاهل في الحوار الاسري ونسيان لمايسمى بالسلوك الإيجابي كتبت هذا المقال عن كل شاب راح ضحية فراغه وانعدام توجيهه التوجه الصحيح حتى اصبح مثل في كل ماهو سلبي والسبب في عدم توفر كل مسببات الامان الفكري والثقافي في مجتمعنا السعودي .

 0  0  1401

جديد المقالات

أكثر

يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:26 صباحاً السبت 9 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها