• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
كاتبة

الادارة اللامسؤولة للكاتبة فاطمة الألمعي

ان يكون هناك تأخر عن الدوام بغير عذر مقنع اوغياب متكررفهذا شكل من اشكال التسيب ولكن اشد اشكال التسيب ان تتحول بعض مدارسنا وخصوصا مدارس البنات الى ساحة لعرض الازياء او لبيع وشراء بعض السلع أو لا ستعراض صواني الحلى فهذا يعني ان هناك ازمة ادارية أوادارة لا مسؤوله ماتعاني منه مدارسنا من تخبطات وتسيب بعض المديرين والمديرات وعدم مراعاتهم لعظم المسؤوليه الملقاه على عاتقهم واضاعتهم للوقت الثمين بين القهوه والافطار والهدر في الكلام والمناسبات الشهريه او الاسبوعيه لاي منسوب في المدرسه مناسبه وضع مولود او مناسبه تعيين جديد أوالسماح للمندوبات البيع والشراء في المدرسه أو غير ذلك من الامور المضيعه للهدف الرئيسي من التعليم فهذاغير معقول وهذا شكل من اشكال التسيب الاداري لا تحمد عقباه فإنعدام الرقابه الاداريه تشكل سبب من اسباب التسيب فمن امن العقوبه اساء الادب الى غير ذلك من اشكال التسيب في مدارسنا وعلى راسها اضاعه الوقت وعدم استغلاله في تنميه وتطوير كلا من المعلمين والطلاب في امور عده وبطرق عديده هذا يعتبر هدر تربوي في الوقت و في المال اوهدر في الحركه اوهدر في النقل اوغير ذلك من انواع الهدر السبعه او بمايسمى (النفايات السبع) فماوصلت له اليابان من تقدم وازدهار في جميع المناحي كان بسبب الاداره الحازمه التي تعمل بروح الفريق الواحد واي خطأ في اي عمل لاي فرد يعتبر خطأ مسؤول عنه الجميع فجميعهم مسؤولون عن اي هدرمن اي نوع ويعتبرونه عقبه في الوصول الى الجوده النوعيه والتطوروعقبه تعيق نهضتهم ،اوجه اللوم الى الجهة الرقابية في ادارات التعليم التي لم تقم بواجبها في القضاء على هذه الظاهره والتي بدأت تزداد يوما بعد يوم بل انها خلقت لنا جيلا من المعلمين والمعلمات لا يشعرون بالمسؤولية ولا يقدرون قيمة الوقت في الختام ما نريده هو ادارة مسؤولة وحازمة تعمل بروح الفريق الواحد ابحثوا عنها في تعليمنا لن تجدوها بدأ من ادارات التعليم وإنتهاء بأبعد مدرسة....
بقلم فاطمة الالمعي
مديرة ثانوية ال غنية سابقا وطالبة دكتوراة بجامعة الملك خالد ادارة واشراف تربوي

بواسطة : كاتبة
 6  0  2111

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:33 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها