• ×
أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل جهود الدولة لأمن الحجيج ـ للكاتبة / صالحة السريحي
رياض المشايخ

الإجازة والمخدرات والشذوذ الجنسي - للكاتب - رياض المشائخ

رياض المشايخ

 0  0  1401
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمر مراحل وكل مرحلة تحمل معها تفاصيل واحداثيات في الجسم والعقل فنجد التميز يكمل في مرحلة ما وكذلك الفكر والاهم انه لكل مرحلة في العمر وجوه جديدة من البشر تختلف في تفكيرها وماتاخذه من الاسرة والمجتمع والمحيط الخاص بها ، هنا تفتح لنا أبواب كثيره مع الطفل والشاب الذي في رعونة مراهقته كيف لنا ان نوجهه التوجه الصحيح كيف لنا ان نجعله يتفهم للفكر المحيط به وأساليبه ومايحدث خلفها ، وكيف لنا ان نخرجه من مغارات التوسع التقني السلبي ، هناك من الآباء من اتخذ أسلوب الكبت والحرص الزائد والمنع المتكرر على شاب في الثامنة عشر من عمره دون ان يوضح له العالم الخارجي بما يحمل من سلبيات وإيجابيات وهذا في وجهة نظري تمهيد لمرض نفسي وفساد قادم يصعب السيطرة عليه ، ومنهم من أخذ بسياسة النصيحة وإرخاء زمام المتابعة وهذا اعتقد ان نسبة نجاحه متدنيه في ظل تطورات العصر التي داهمت الفكر لدى المراهق وجعلته يصطنع مهارات التخفي والمراوغة والابتعاد عن جرس الأنظار الموجه اليه ، ومنهم من أفلت كل شي وجعل يردد لأبنائه ماني جالس أراقب الشاردة والواردة انتبهو لاتفضحونا، هذه والله كلها ليست حل لتفادي وقوع أبنائنا واخواننا في المخدرات او وحل الشذوذ الجنسي هذا ما نشاهده ينتشر بين شباب أعمارهم مابين الثامنة عشر والخامس والعشرون مخدرات وشروط جنسي موت في البدن والأخلاق مدعاة لسوء الخلق والانحراف الفكري هذا كله نجده يتوسع ومع الأسف في مدارسنا وجلسات الشباب ومغارات لا يعرفها الا القليل ، لذالك أقول هل فكر الأب ان يجلس يوم مع ابنائه ليشرح لهم خطورة وانحدار المخدرات والشذوذ الجنسي وما تحمله من عواقب وخيمه ، ام اننا مانزال نحمل في عقولنا ثقافة عدم الحديث عن هذه الأشياء وكونها مخلة بالأدب ، هذه الثقافة لا تفيدنا في عصر اصبح لا يتخفى فيه شي على الأبناء ، وهل في تعليمنا الذي نراه عاكف على قصص التفاهة ومعادلات تضيع الوقت وبرامج الترفيه الفاشلة متى نجد لتعليمنا دوراً واضح في إيجاد مادة او نشاط أسبوعي يحاكي فيه خطر الوقوع في المخدرات والشذوذ بكل شفافيه ، واليوم ونحن نبدأ الإجازة الصيفية التى أصفها بمستنقع شباب المخدرات والشذوذ وكم من شاب سوف يتسخ لوقوعه في هذا المسنتقع الشيطاني البهيمي ، اذا لم تكن هناك متابعة من الاسرة وتوضيح مفهوم لخطر الوقوع في ذالك ، لذالك فاني أناشد جهات الترفيه والملتقيات والنشاطات ان تتطرق لمثل هذه القضايا التي قتلت في شبابنا أشياء كثيره أقلها الكرامة .
_________
بقلم : رياض محمد المشايخ





بواسطة : رياض المشايخ
 0  0  1401
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:17 صباحًا الجمعة 2 يناير 1439.