• ×
درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل
الشيخ فيصل آل مخالد

رثاء وعزاء في الشيخ : " ادريس بن عبد الله الفلقي

الشيخ فيصل آل مخالد

 0  0  1293
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
_ بكتكً محايل والمساجد والقرى * بكتكً الأرامل واليتامى والثرّى * بكتكً اوقاف وآبار في القرى * وماء سلسبيل في المساجد قد جرى * بكاك محتاج وفقير معسرا * بكتكً اعمال برّ وخير قد سرى *
رهين المساجد في العبادة خاشع * لم يصرفه مال ولا بيعً يشترى * الله أكبر في المساجد سعيه * يسعى إليها ذاكراً ومكبرا* يرتل القرآن يبكي تارة * يقوم الليّل ، وعند الفجر مبكّرا * لم يغرره مال ولا دنيا تهزّه * تقيّ نقيّ يشهد له كل الورىً * جمعت الخير فكان موتك جمعة*
وقي الحرم المكي صلّى عليك الورى * لله درّك من صالح ومبارك * جمعت خصال الصالحين وأكثرا* وكأن موتك هزّة أرضيّة * رجفت لها القلوب وفارق العين الكرى * وكان قبرك يحتريك بمكة * أمّ القرى طاب فيها لك الثرّى * فاهنأ بمرقدك بأطهر بقعة * زمزم طهورك والشراب الكوثرا *
" فيصل بن محمد آل مخالد "
محايل - عسير 1435/08/01



 0  0  1293
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 مساءً السبت 3 يناير 1439.