• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
د. حمزة بن فايع الفتحي

الحياة مقلوبة .... !

د. حمزة بن فايع الفتحي

 0  0  870
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحياة مقلوبة...!

-تُحسن اليه، وترفعه آفاقا بعيدة، ثم يتنكر لك، ويعاملك معاملة الجافي والعدو،،،!
- الصدوق محاسب وممتحن من شرذمة خائنة، والسرقة الحقيقيون وأرباب الفساد يرفلون بالنعم، ويحكمون في الشرفاء..!
- أرباب الفن والخلاعة والمجون، ابطال مكرمون ، ومنهم السفير، والأديب والمقدم، والأب الوقور، وآلام المثالية،،،!
- المتخلفون يُسدون النصائح للدول الصناعية والمتحضرة، والقمعي يحاضر في الحريات وحقوق الانسان،،!
- مسئول متخرج من جامعات عالمية ، يقود وزارته كزعيم قبلي، في مرحلة ما قبل الانسان والكمبيوتر،،!
-حلال مشاكل الآخرين وما بعد المحيط، وبيته مهترئ مكسر، يوشك على الانهيار..!
- الغرب يعامل شعوبه وفق حقوق الانسان الأبيض ، وينظر للمشرق الاسلامي كبهائم غير معترف بها،،،!!
- النظام السوري لا يزال يطمئن على شعبه والطاغية النعجة،، يفكر في الترشح لولاية جديدة،،،!
- قصة مهلك القذافي خرافية، لم يشاهدها الطغاة والظلمة،،،!!
يشقى الفقراء لتوفير قوت يوم، او سداد دين جاثم، ويرقص ملايين على ملايين، هزوا ولعبا ورفاهية،،،!
- ما يجري في الجزائر عرس ديمقراطي مكتمل الأركان والسلطات والمقبلات،،! ما بقي الا حضورنا وتتويجنا انتصار التخلف والمرض والرجعية على التحضر والصحة والتقنية،،،! اللهم لا شماتة،،،!
- كورونا مشتق من عنجهية كوريا الشمالية وتهديداتها للغرب، وسيزول قريبا، وان لم نجد لقاحا،، فلم الخوف،،،؟!!!
- الاسلام ارهاب وتطرف، والانحلال تقدم وجمال وانتصار الحضارة والذات،،،!
- دم المسلم مباح، ودم المعاهد مجرم بالمواثيق الدولية وبعض الشيوخ،،،!
- ان تبدع الأفكار عندهم قيامك بنقد الثوابت، وتانيب الأخيار ،،!
- فرعن خصومك والحق بهم كل معضلة فوبيا، يصلح حالك مع الغرب، وتمنح جائزة نوبل للجمال،،،!
- غالب برامجها وأخبارها مين وتزييف وسخف وزفت، ويطالعها ملايين من حزب الكبسة والكنبة،،،!
- مساره الديني جوهره ان الله غفور رحيم، ويتجاهل انه شديد العقاب، ليرخص للروح عبثها،،،!
- يدعوك للحوار والتفهم، ويستاثر بالحديث الساعات الطويلة،،،!
- شب عمرو عن الطوق، والانام تغيرت، والتقنية انفجرت، والأجيال تنامت،، ولا يزال يحدثك عن ملاحم عنترة العبسي، وحكايات ابو حديجان،،،!
- العقول المصدية لا تبني حضارة، ولكنها تقف على طرف من تلك الحضارة، او تخدمها كراعي القطيع،،،!
يكرر أخطاءه دعويا وتربويا وإداريا ، ويلدغ اللدغات ولا يزال يقول الحياة تجارب،،! وفي الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام(( لا يُلدغ المؤمن من جحر مرتين )).
- يعتقد ان جمع الكتب او قراءتها بعفويه هو الوعي الحديث ،،،! فأين تعلم هؤلاء،،؟!
- بعض المنغلقين يود لو يطفئ كهرباء العالم ليتلذذ بفوانيس الظلمات،،،!!
- تشتري حاسوبا للإبداع والحضارة، وغيرك للسفه والتراجع،،،!
- الشهادات المتكاثرة لا تدل على الوعي التام، مالم يتكلم صاحبها او يبصم توقيعا لافتا،،!
- صور بعض البرلمانات العربية وجلساتهم الجدية خير من أدائهم المهني،،!!
- ندرك خسارة تضييع الأوقات، ثم ننام ونأكل طويلا ، دون تنبه او حسبان،،،،!!
والسلام،،،،،!
1435/6/29
محبكم // ابو يزن،،،،



 0  0  870
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأحد 1 مارس 1439.