• ×
أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل جهود الدولة لأمن الحجيج ـ للكاتبة / صالحة السريحي
د. حمزة بن فايع الفتحي

اسرار اﻻ*سماء الحركية...!

د. حمزة بن فايع الفتحي

 0  0  820
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اسرار الاسماء الحركية...!

النت كالبحار المتدفقة، والأسماء الحركية فيه، او المخفية او المجهولة، والمعرفات، كالأسماك المتنوعة فيه،،! تتسع باتساعه، وتشتد مع أمواجه ،،،!
ولا حرج عندي شرعا من انتحال اسم يرمز لك، الا ما كان معيبا، او مسروقا، او كان لشخصية موجودة بيننا،،!
ولكن السؤال المطروح هنا:
لماذا التخفي في زمن الوضوح، وأشعة الشمس الساطعة ؟!!
لا سيما المغردون فكرا وعلما وثقافة، والصائلون حوارا ونقدا وتعليقا،،،! اما عالم الشتائم والسباب فليس مكانه هنا، ولا يصلح ان يكون في حدائق المثقفين،،،!
والاليق بها منتديات الضعة والانحطاط،،،،!
نحن نتحدث هنا عن شخصيات ترتشف الثقافة، وتنشد الحق، وتسر بالمعلومة، أيا كان مصدرها واتجاهها ،،،!
وادا تأملت أسبابهم واسرارهم وراء التخفي خرجت بالانطباعات التالية :

1/ الخوف من التعبير، والفرار من ضريبة نطق الحقيقة ،،! رغم ان ليس كل التثقيف والتوعية مرعبة لهذا الحد، ونعتقد أن بحار النت وسعت هامش الحرية الى حد مقبول، وكذلك مواقع التواصل كالفيس والتويتر وغيرها،،،،
كما قال القائل:
توتِر وفَسْبِكْ فالمكانُ وسيعُ
وحَدائقٌ قد أَورقَت وشموعُ!

انشُرْ وحدِّث ما استطعتَ منَ الهوى
فالشمسُ قد عاثت بهم وزرعُ!

لَنْ يستطيعوا قهرَكم أو منعَكم
فالبحرُ يزخَرُ والربيعُ يَضوعُ!!

2/ الخجل من المواجهة وتبني الآراء، والصدع بالقناعات، لكيلا يُنتقد، او يُسفه، او يُنال منه،،، وهذا الفكر يَحرم نفسَه كثيرا من الوهج والثمرات الثقافية،،!
3/ كراهية الشهرة لاسيما لمن يصب الفوائد، ويغدق بالفضائل، ولو على سبيل المنقولات والمقصوصات،، وهو مأجور على كل حال، والدال على الخير كفاعله،،،! والعبد الخفي محبوب للباري من هذا الوجه . ففي صحيح مسلم قال عليه الصلاة والسلام(( إن الله يحب العبد التقي الخفي الغني )).
4/ استبطان المكروه، من سب او نقد حاد، او تجاوز لمرعيات الادب، بحيث يفضفض عما في داخله اذا اضطر لذلك،،
قال ابو الطيب:
لهوى النفوسِ سريرةٌ لا تعلمُ// عرضاً نظرتُ وخِلت أني اسلمُ..!
5/ الإغراب بقصد الاشتهار، واستشعاره انه بمثل فكر شخصية ما، كاعلام او جهابذة او فلاسفة كبار،،،!
6/ فقدان القدرة على الحوار والتعاطي مع المخالف، حيث يضيق بالخلاف، ويغضب من الحقيقة، ويشعر بالانتقاص،،! وهذا لا يصنع منه مثقفا واعيا .
7/ اعتقاده ان العالم الافتراضي كالنت، لا يصلح له الا هذا النمط من المسميات، فهو لا يخاف بقدر ما يتعشق الاقدام الفكري، ويحس بجاذبية تجاه اسم او لقب محبب له، ولذلك يديمه سنوات طويلة، وقد حفل النت بأسماء لامعات، أضافوا للمعرفة وللحقيقة، ما لا يخطر على البال، وأحبهم الناس، واشادوا بهم،،!
8/ استشعار الحرج الاجتماعي، احيانا من بعض الموضوعات، فيفضل التخفي، لأن الحقيقة مرة، والناس كاليمامة، سرعان ما ينفرون مما لا يروق لهم،،! حتى لو كان صاحبنا محقا ،ومعه البرهان الساطع،،!
كالنصح لمسئول، او كشف أخطاء او فساد، لاسيما اذا كانت المادة مصورة او مقاطع فيديو،،،!!
9/ إثارة الحوارات، وافتعال المشاكسات، لا سيما لمن يملك عدة اسماء،،! وهذا قد يستحسنه بعضهم للتدليس المحمود من نحو رفع المواضيع، وتحيير المراقبين، والرد في الوقت المناسب كحالات الطوارئ الملجئة،،! في حين يعده آخرون شكلا من اللف والدوران، واضطراب الشخصية، وعدم الاستقرار .
10/ نمط الشخصية، من حيث الشدة والليونة، او الانقباض والتبسط، او الضحك والعبوس، او الجد والهزل،،!! ولذلك تكشف ميول الحركيين من خلال طروحاتهم وميولهم، وتستطيع ان تكون تصورا أوليا عن نمط شخصيات الكتبة، وما يحبون ويكرهون،،!
ولذلك لا مفر للمعرف الحركي من الانكشاف في يوم من الايام، لا سيما من يهاجم ويثير قضايا خطيرة، ويحاول النيل والانتقام ،،،! وقد كشف كتاب كثيرون مع مرور الايام ،،، والسلام،،،
محبكم: ابو يزن،،،،



 0  0  820
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:07 مساءً الخميس 1 يناير 1439.