• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
احمد علي الــمنــجــحــي

مافعلته فرق الانقاذ بالقحمة صفعة على جبين الانسانية

صاحت وصمَّ بكاؤها الآذانا
وتجرعت مر الحزون بيانا
لاتحسبي أنا سنسكت برهة
فسكوت مسئوليك قد آذانا
هيا الى باب الامير تقودنا
روح على الموت الأليم تهانا


اولاً ننقل احر التعازي لذوي المتوفين ونسأل الله لهم الصبر والسلوان ولأبنائهم الشهاده .
ثانيا انقل تعازي الشخصيه للقحمه الحالمه في فرق إنقاذها التي واصلت مهمه الإستهتار بإنسان ذلك القطر الغالي ونحن بالنيابه عن ذوي المتوفين نرفع الصوت ليسمع المسئول وانا أسائل نفسي هل يعقل ان تكون هناك فرق مهمتها إنقاذ الأرواح ونشل جثث الموتى في حالات الغرق والحوادث والأعاصير والإنهيارات وقد بذلت الدوله الغالي والنفيس لتدريب هؤلاء الرجال ليمارسوا عملهم الإنساني النبيل .
أيعقل أن تكون تلك الفرق هي اول من ينسحب من الموقع قبل حتى المتجمهرين هل هذا هو ما دربوا عليه أم انه صفعه على جبين الإنسانيه لماذا لا نراعي ذوي الغرقى والمصابين على الأقل بالبقاء وإن لم يكن هناك أمل هل الوقوف وتهدئه الوضع ومسح الدمعه جنح أم انه قمة الإنسانيه لا أدري ما ذا أقول وبماذا أعبر فما حصل في القحمه أمر مفجع ضاعف من المه إنسحاب فرقه الإنقاذ الوحيده والتي لم تستعن بما لديها من خبرات وآليات سؤالي لقائد حرس الحدود بالقحمه هل تصرف الفرقه صحيح ام لا ولماذا تعسكر فرق الدفاع المدني في مواقع الكوارث لحين زوال الحدث أم ان النظام لا يسمح لكم بذلك ؟
لكي الله ايها القحمه الحالمه تواترت عليك الجراح .

 5  0  5450

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:14 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها