• ×
السبت 8 ذو القعدة 1439 | اليوم
رياض المشايخ

((الحرية المسمومة )) بقلم رياض المشايخ


جلست امام شاشة التلفاز ، وانا في مهد عقلي وشحة ثقافتي ، جلست أشاهد اعلامي وسيلة الخطاب المباشر ورفيق عقلي الباطن ، فكانت لي مع الاعلام حوادث جما ،
جلست أشاهد تلك القنوات وكلي برائة من دم يوسف ، ليس في بالي انني سأعرف اتباع السامري ، او انني سأتعلم من قومي وسيلة الإفساد المستأجرة ، فتلك الرومانسية الفاحشة وتلك الدياثة الواضحة وخطط الإفساد المتعددة ، وكأن اعلامي يحقن عقلي بهروين يميت الاخلاق والدين ، ويزيل ستار القيم ، ويطمس شعار التشريع من شاشتي ، اعلامي الجديد انت الذي جعلتني اتبع العفيفة في تلك الاسواق ، انت الذي جعلتني افكر كيف اصبح رومانسي فاحش علمتني ان الحياة تكمن في جسد عاري وخضوع فاضح جعلتني استشعر ان الانفتاح الا أخلاقي وسيلة لروحانيتي ، حتى اصبحت أشاهد رموز ديني شي ثقيل او انه لايشبع رغبات أخلاقي وفكري ، اعلامي انت نجاتي حين تزرع في عقلي ان نسائنا طموحات نحو الأفضل حين تجسدها وتجعلها في مجتمعي ناجحة مميزها ارني إياها محتشمة دينه، مهندسة ، معلمه ، ممرضه ، مربية صالحه ، لا تجعلني أراها ، شبه عاريه ، او انها من تبحث عن لذتها الجسدية ، او انها تلك المدمنه ، وتلك الجاهلة لأتعرف الا الجري نحو الهاوية ،
اعلامي انت نجاتي فأرني ، الشاب ، صانع التغيير في بلدي في مجتمعي ارني إياه محب لدينه محافظ لأخلاقه اجعلني أتعلم منك كيف اصبح إيجابي لا كيف اصبح هامور السلبية الاول ،
ان ما نشاهده اليوم من أعلام ، يصنع المغنين ، ودعاة التميع والفجور ، والدياثة والرومنسيه الفاضحة والعنصرية والعصبية ،ليس الا تبعية عمياء للغرب وبيع صريح للأمه وقف على تداوله حثالة العرب ، لتصبح امتنا تسفق للفساد وتسجد ، وتبكي لفراق عاهرة مستأجرة ، أصبحنا نسابق الغرب في مثليتهم وفسوقهم ،
اعلامي جعلتني مسخرة محافل اليهود ، مسلمون يصنعون الفجور ، هذه ابسط سالفة تحكيها أفواه الاعداء ،
اعلامي هل نسيت مجد أمتي هل نسيت أخلاقنا بطولاتنا تميزنا وانت تزف لنا ليل ونهار دعاة الانفتاح والسعي نحو الحرية المسمومه ، لنعيش في مرض لدغاتها ، جيل بعد جيل ، كي تنام في قصرك الغربي وتقرع الكأس بالكأس ، وتوقع اتفاقية الخيانة العظمى ، لأنك سخيف مريض ، تبيع دينك من اجل شي لايدوم ، اعلامي انت نجاتي اذا كنت تعمل من اجلي ، فهل حقاً انك تعمل من اجل موتي ،،،،

 1  0  982

جديد الأخبار

شهد مهرجان أبها للتسوق بالأمس تناثر زخات المطر التي تحمل معها الأمل والسعادة والمرح وتبهج النفوس وتحقق الطمأنينة والصفاء ، لترتسم تعابيرها المختلفة..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:27 مساءً السبت 8 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها