• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
علي بن محمد

بين الغلو والإلتزام خيط رفيع - بقلم علي بن محمد

علي بن محمد

 1  0  1722
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أحب الصالحين وارجوا ان اكون منهم ولكن لم الافتراء وتحريم السجود لله شكراً .. الاوروبيين يأدون صلواتهم ويحترمون شعائرهم ونحن ديننا دين الحق
وأحق ان يتبع ...!

على غير النسق
المعتاد الرتيب والمتوقع
الذي هو لحن حفظناه تلقيناً
حتى ادمنا انشاده غدواً وآصلاً
حذرت المساس بأفكاري
لأنها قد تصيب معسكرات فكريه
استعماريه للذوق العام المسلم
جعلت كسفارات تشرع لك قوانين تصدر ببيانات رسمي ناطقها المسؤول
هب في الحسبان انه ﻻيسأل
بضم الياء والثقه والمصداقية ...!

_تعلمت طوال السنين
انني اعتاد الأشياء حتى ادمنتها
_تعلمت انني اسمع وﻻ اتحدث في مجلسهم
_تعلمت ان استأذن ماذا اسمع في غير مجلسهم
_ان استأذن ماذا اشاهد
ولكنني لم أعلم كيف اصدق
ماسمعته وشاهدته .... !
فقد كفيت الاستنتاج واستخﻻص النتائج
ولم امتحن من يومها عن اي فكرة
صادرة أو وارده معطوفة على الواو
صاحب الفضيله والمقام المحمود

وعلى العكس تماماً
امتحنت لأقبل بين العقلاء كمفكر
ﻻيبحر عكس التيار حسب معايير
لست ادري مانوعها ولكنها مجملاً يجب أن تصادق على اقوالهم وﻻيشترط أن تسرح بخيالك بعيدا فهي خيالية جاهزة ..
صدق فحسب
"هذا الجيل الفارغ ﻻنفعت منه .. جيل البيبسي جيل يسجد لأنه احرز هدف في الكوره جيل يبكي لأجل الكوره ،، هل يرجى من هذا الجيل أن يستعيد القدس ويعيد للأمة امجادها "
على لسانه رحمنا الله من بعده
إن كان الحق محتجز بين نابيه

بالمصادفه سمعت احد هذه الاصوات المحتسبه ،كما هو الحال في المقاطع المدمجه بصوت يناصح ويتلفح بالفصحى عنوة مع اسقاطات عاميه للضرورة الروائيه
ومن باب ضرب اعناق الامثال...
ولكي تﻻحظ التقيه وتغشاك الخشية
وصورة يفترض انها قضيته
فإن ارتفع الصوت فحاول ان تتفاعل
وتضارع بفهمك مﻻمح مقالته ،،،
واياك اياك ..
ان تنتقد او تعترض أو تستفهم كي ﻻ تسم .
فهنالك تيار واعض وعالم جاهز
محسوب ومفروض عليك .
ويجب اﻻ تبحر عكس اتجاهه
فتشقى مراكب فهمك وتذهب ريحك .



بواسطة : علي بن محمد
 1  0  1722
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-03-1435 09:01 مساءً ترف :
    صنعوا لنا قالب كلما اردنا الخروج منه أعادونا ليضرموا من تحت ارجلنا النار وليكون اكثر صلابة
    محكوم علينا بالركون والصمت
    نص عميق محتواه ...شكرا لك

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:11 صباحًا الأربعاء 4 مارس 1439.