• ×
درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل
أحمد السادة

خلوة مع العنود! - للكاتب - أحمد السادة

أحمد السادة

 0  0  993
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خلوة مع العنود!
في خلوة بريئة مع العنود, وعلى غيرموعد.قطعت قراءة ممتعة لكتاب ديوان النثر العربي واستلمتني أسئلة.طبعا, تدور أسئلتها حول المنهي عنه ؛لتتأكدمن مخالفتي؛ لما درسته أوسمعته ,ورسخ في ذهنها!.العنود:وش هي الحرية التي تريدها؟فأقول لها :الحرية التي هي بنفسها مقابل.أوالحرية التي تقود بمجرد الحديث عنها للمزيد من الحرية,مافهمت؟مثلا حرية الكلمة.حرية الفكر.حرية الرأي,وكل هذافي ديننا الحنيف!طيب مافيه عندناحرية زي ماتقول ؟!لذلك أكتب ,وستكون رسالتي الكبيرة في حياتي ؛ نشر هذه المفاهيم المشوهة مع المحافظة على قيمنا التي أحترمها كما تحترمينها,طيب قيادة المرأة للسيارة ,والاختلاط ,والسفر بدون محرم ,وكشف الوجه,هذي أمور ما أبغاها لالي ولا لغيري من البنات!,لا تقولين لغيري تكلمي عن نفسك!قيادة المرأة للسيارة بنات كثير يبغونها,وهذا حقهم ؛يبغون يوفرون فلوس السواق أوما يقعدون مع رجل أجنبي في خلوة,والباقي اللي ذكرتيها أمور محل خلاف بين علماء الدين. وهي ممنوعة ليس لذاتها؛ولكن لما تؤدي إليه؛ بسبب انغلاق المجتمع .وعدم استعداده لقبولها حاليا .لكن جيل ابنتي إيلاف ذات السنتين ستكون كل هذه المحرمات محل استغرابها! وتعجبها وممكن ضحكها!ولا يجب أن تفهمي الحرية بأنها تعني الفوضى والاستهتاروالابتذال ,هذي مفاهيم في عقلك أنتي وأنت المسؤولة عن تصحيحها !الحرية ياحبيبتي ليست امتيازا بل مسؤولية!,وحرية التفكير وش قصدك بها؟ يعني تفكيرك فيما يدور حولك .وألا تسلمي بأن الأمور تسير على النحو الصحيح .وبعد أن تشكي وتستنفدي أسئلتك المستفزة لعقلك فلابأس من الاستقرار. فقد نجحت في الانعتاق ونلت الحقيقة بعد شك وتقليب ومقارنة واستدلالات أوالشعور بإشكالية فيما ترين,وإذا قلت رأي ما يعجبك؟ سأحاورك فيما تقولين لكني في الأخير أتمنى لك الخير والهداية ,لكن بالإقتناع وليس بالإخضاع!وإذارفضت الزواج إلا برجل اختاره أنا؟ ما سويتي شي غريب..جدتك خديجة أم المؤمنين فعلتها! ثم إنه ليس لأحد الحق في أن يقرر مصير أي إنسان سوى الإنسان نفسه. وعندما تلتبس الأمور الشخصية فدائما أنحاز للفرد وليس للمجتمع ,وسمعة العائلة ؟.السمعة مهمة .لكن جاوبي : أيهما أولى باهتمامنا حق الفرد,أم سمعته ؟! !طيب وش الفائدة من الحرية في مثل وضعنا ؟انظري للممجتمعات الحرة والغير حرة ؛ ولاحظي الفرق وشوفي فائدتها! المجتمعات الغربية تبغانا نصير مثلها ؟لا, أبغى بعض حريتهم فقط ؛كما يحتاجون هم بعض قيمنا .وش فايدة حرية الرأي ؟ تلغي الاستبداد,بل قولي وش خطورة تكميم الأفواه .والراي يدحضه الراي المخالف له !,وش فايدة حرية الفكر؟ تؤدي للإبداع والاختراع بل قولي وش خطورة الانغلاق في الفكر؟!دبي مثلا اللي تبغين أوديك لها,ماعندها بترول قوي زينا. لكنها فازت بالأكسبو 2020 في المسابقة على مستوى العالم؟ومايهمني هذا,تعرفين من اللي قاد فريق الإمارات للفوزبالمسابقة؟ بنت خليحية مسلمة مثلك .اسمهاريم الهاشمي درست في الخارج ورجعت, ومسكتها الدولة الملف,فرفعت رأس بلدها عاليا .وانتي قاعدة تناقشيني في السواقة " بنت قادت ملف دولة.ما تستاهل تقود سيارة؟!ما اقتنعت ؟ بكيفك!سلام!هلا!ابنتي العنود.قفزت لعالمي الشائك بالنسبة لها ؛خوفا على أبيها ورعاية فكرية له. أفهم الوصاية من الأب لابنته .أما أن تكون وصية علي فتاة ذ ات سبعة عشر ربيعا ؛لم تقرأإلاما تقررلها؛فهذه نكتة ثقافية ! سامحها الله!وسامحهم الله!




بواسطة : أحمد السادة
 0  0  993
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:59 مساءً السبت 3 يناير 1439.