• ×
الخميس 9 رمضان 1439 | اليوم

غريب بين أهله !!



 0  0  1478
عامر هلالي



كثير من تشعر أنه معزول عن أهله تشعر وكأنه غريب استوطن المكان لأجل السكن ، ليس له تأثير في هذه الأسرة التي ينتمي إليها من أب وأم وأخوة وزوجه وحتى جيرانه ، وفي الجهة الأخرى تجده محبوبا بين الناس وبين أصدقائه . من المؤسف جدا أن تشعر أنك بحاجة للناس ولا تحتاج لأهلك تحتاج تتحدث إلى الناس تتفقدهم ولا تتفقد أهلك وجيرانك تسافر وتعود ولا أحد يستقبلك ويقول لك "افتقدناك كثيرا" من المحرج لك شخصيا أن تكون محبوبا عند الآخرين بينما أهلك لا تشعر بحبهم لك لأسباب تراكمت عليك ربما حب الناس خدرك وأنساك أن الأهل والجيران هم الأساس والغلاف في كتاب العلاقات يجب أن يكون هذا الغلاف مشرقا ناصعا مشرفا ، ربما تشعر أنهم هم المخطئون في حقك وتشعر دوما بأنك على حق ، لكن أقول لك يقول الله تعالى " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " يجب أن تدرك نفسك فحب الناس لك ماهو إلى فقاعات صابونية سريع وزوالها ، أدرك أهلك قبل أن يطول بك الطريق فلا تستطيع الرجوع استثمر علاقاتك أولا مع أهلك وزوجتك وجيرانك يجب أن يشهدوا لك بالخير ابتعد عن القطيعة الباردة التي هي أخطر من أي قطيعة أخرى . لا تكن كالذي ينير بيته من الخارج ولا يوجد بداخله إلا الظلام الحالك والعشوائية يجب أن توازن بين العلاقات وقدم الأهل على غيرهم فالوالدين ، حكاية كفاح ومعناه و سهر وتربية وكسب رزق ، كل ذلك لتصبح بعد ذلك شخص مهم في المجتمع ، فجازهم على تعبهم ببرهم والحديث معهم بكل لين وانتباه . وأعلم أن طريق سعادتك يمر من خلال أسرتك وأقاربك وجيرانك، ولن تكمل سعادتك وبجوارك مريض يئن أو جائع يتضور أو حزين يتأوه ، فلذلك اهتم بأهلك وأحسن إلى جيرانك .


بواسطة : عامر هلالي
 0  0  1478

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:31 مساءً الخميس 9 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها