• ×
الخميس 6 ذو القعدة 1439 | 11-03-1439
أحمد عسيري

التخطيط ومنهجية بناء الحضارة

أصبحنا نحب الظهور و «للظهور فقط»
هوس نبحث عنه دائما ..
لا تهمنا الطريقة كيفما شاءت أو جاءت ..
لا تهمنا القيمة والجودة بقدر هذا «البهرج اللحظي»
المهم أن نصل !!
يدفعنا حب «الظهور اللحظي» للعزوف عن دفع «قيمة» تستحق هذا الزخم ،،
لم نقدم في أيامنا وليالينا «خطوات جادة» للوصول إلى أهدافنا ب «حرفية» مجردة من «الإتكال» والإتكاء أحيانا ،،
في مجتمعاتنا ينقصنا «التنظيم»
حتى في أبسط نواحي الحياة ..
دائما ما تواجهنا عقبات ما كنا نحسب لها حسابا ،
لأننا إندفعنا تلقائيا في مجال معين دون تخطيط أو سابق إعداد ..
حتى على مستوى العمل المؤسسي
بعض أعمالنا ينقصها «النظرة الثاقبة وحسن التخطيط وكفايتنا من الدراية والدراسة »
فتلسعنا العقبات بطبيعة الحال ..
تماما كمن صب ماء باردا على صفيح ساخن فتجزأ
أتمنى أن نعيد النظر في خطواتنا التي تسبق أي عمل نزمع القيام به ..
وأن ندرسه جيدا ونتمعنه مليا قبل الإقدام عليه
وقبل هذا أن نستزيد من «تثقيف أنفسنا» في هذا المجال أو ذاك ..
حتى نعكس صورة إيجابية تليق بنا
وبمظهر يليق بإبداعاتنا وفكرنا وثقافتنا التي إستقى منها الغير حضارتهم وثقافتهم التي يتباهون بها اليوم ..

لا ننسى قصة القسيس الذي وقف في إحدى ميادين مدينة إيطالية ليخطب قائلا : إنه لمن المؤسف حقا أن نرى شباب « النصارى » وقد أخذوا يقلدون «المسلمين» في لباسهم و (أسلوب حياتهم وأفكارهم) بل أضحى الشاب النصراني إذا أراد أن يتفاخر أمام عشيقته يقول لها : أحبك ب العربية _ ليعلمها كم هو متطور وحضاري لأنه يتحدث «العربية» فقط !

كنا فخرا لهؤلاء فكرا و طريقة و أسلوب حياة

نحن من علمهم هذا
فتمسكوا بطريقتنا
وأضعناها نحن فأصبحوا هم في دفة الريادة
ونحن تأخرنا وتراجعنا كثيرا للأسف ..
أضعنا قيمة التخطيط و «تطوير» قدراتنا
تخدعنا «نشوة اللحظة»
وننسى الصعوبات والتحديات المستقبلية ..
أخفقنا في تأمل الأشياء مرارا عديدة
سلبنا بتسرعنا من أنفسنا النظرة الثاقبة البعيدة

ثمة أشياء كثيرة تستحق أن نقف عندها ونتمعنها ..
لابد من تخطيط و خارطة طريق تحكم سيرنا
ثم تطويرا للفكرة التي بدأناها حتى نجد «المنهجية والقيمة الحقيقية» لأعمالنا وأفكارنا وتجاربنا
لنبني سورا من الإبداع لا تحركه رياح العقبات والتحديات ..



دمتم بخير

بواسطة : أحمد عسيري
 0  0  2226

جديد الأخبار

يحظى البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدويّة " بارع " باهتمام كبير من إدارة مهرجان أبها للتسوّق لما لهذا البرنامج من أهمية في دعم شباب..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:06 صباحاً الخميس 6 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها