• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
فيصل بن عبده آل مخالد

شائعات ونفاقات "بقلم : فيصل بن عبده آل مخالد"


واقعنا المرير .. استغلال كبير من ضعاف الانفس ومن يدسون السم في الكؤوس بتضليل النفوس .
من هنا وهناك مما نراه في الآونة الأخيرة في بعض المنتديات و مواقع التواصل والصحف الإلكترونيه بتظليل شرائح المتابعين لهم وتهييج الرأي العام على كثير من المسئولين والشيوخ وما ذلك الا لمصالح هذه المواقع لتضليل المتابع وزرع الاحتقان في الانفس ورفع وتيرة الحقد والبغض لدى المواطن ضد المسؤول او شيخ القبيلة او صاحب الشأن ، وذلك مقابل اظهار انفسهم لدى العامه بأنهم المواطنين الشرفاء وأهل الصدق والأمانة .
هناك قاموا بأعداد الخطط لتمرير الشائعات عن طريق المنتديات الخاصة بهم وعبر أسماء وهمية ومجهولة او عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعية
هنا السبب .. الى عمل الشائعات !! وهناك يكون من عمل الشائعة ولا يعدو كونه ذو نقص في نفسه او علمه او مكانته الاجتماعية ويرغب بالإساءة لهذا الشيخ او المسؤول
لكي يلفت الانظار له ويرونه بالمنظار المقلوب بأنه الصادق النزيه !!!!!
او ليبعد الانظار عن هفوات اغترفها او مخطط لاغترافها مستقبلاً .
الشائعة الاخيرة التي لم تغب عن مواقع التواصل او المنتديات بخصوص عيادات المستشفى العسكري , كانت تقول الشائعة بأن العيادات ستنقل من محافظة محايل الى رجال المع .
وقد اتهم الشيوخ والمسئولين وأصحاب القرار بالمحافظة وقد نعتو بالقصور والضعف
وكانت الشائعة مقننه ومن اغترفها لمصالحه الشخصيه او ليظهر للناس بأنه البطل القومي المدافع صاحب الخبر في تمرير الشائعة فأتى النقض وإنكار الشائعة من المسئولين .
هنا يجب الحرص قبل تصديق الإشاعة والتثبت و التبين من صحتها قبل الخوض في غمارها .
قال الله تعالى :
قال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴿6﴾

ثم قال سبحانه : ﴿ إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ ﴾ النبأ : هو الخبر, فإذا جاءنا فاسق بنبأ ماذا نفعل؟
قال سبحانه: ﴿ فَتَبَيَّنُوا ﴾ بين الله وجوب التبيُّن من الأخبار حال ورودها من الفاسق وذلك لأن الأحوال إما قبول الخبر, أو رد الخبر, أو التثبت فيه ، هذه هي الأحوال الثلاثة بالنسبة للإنسان إذا جاءته أخبار , هذا تأديب من الله لعباده إذا جاءهم خبر من الفاسق بأن لا يتسرعوا ولكن يتسرعوا في ماذا ؟ يتبادر إلى ذهن كثير من الناس أن لا يتسرعوا في قبوله , نقول ليس هذا فقط بل لا يتسرعوا في قبوله ولا في رده أيضاً يعني لا تصدق ولا تكذب لأنك إن صدقت فقد يكون الخبر كاذباً وإن رددت فقد يكون الخبر صادقاً , فانظر إلى تأديب الله لعباده . وفي قراءة أخرى: ﴿ إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَثَبَّتوا﴾ والمعنى واحد أي تثبتوا من الخبر . ولكن لماذا نتثبت في خبره قال سبحانه : ﴿ أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ أي أمرناكم أن تتثبتوا في خبر الفاسق حتى لا تصيبوا قوماً وأنتم تجهلون أحوالهم فيقع ما يقع نتيجة هذا التسرع فتصبحوا في حسرة وندامة على تعجلكم في هذا الأمر.
من هنا نتمنى ومن الان فصاعداً محاسبة هذه المنتديات والمروجين للشائعات عبر الطرق الرسميه وعدم السكوت من المعنيين والذين هم يعملون بصمت لمصلحة البلد وغيرهم يدمر جهارا ، لان ارخاء الحبل لهؤلاء قد يوسع من حجم الفتنه وما هو اكبر من ذلك وما قد يجعلهم يتمادوا على ولاة الأمر او بيع وطنهم الغالي لأن من كذب وافترى سوف يرخص عليه الثرى .

 0  0  1682

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:15 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها