• ×
السبت 8 ذو القعدة 1439 | اليوم
محمد علي الشاعري

نسخة 2014 من شتوية بحر أبو سكينة الثقافية- للكاتب - محمد علي الشاعري


  • قبل (أن أدش) في الموضوع لا بد من التنويه إلى أنني من حيث المبدأ ضد (جرجرة) المراكز إلى إحياء أماسي ربحية يذهب ريعها للشركة الراعية للمهرجان الشتوي بمحافظة محايل عسير..
  • فالأصل أو الصحيح أن تحيي الفرق الشعبية بالمحافظة والمراكز السهرات بمقابل يحدده التفاوض بين الطرفين..
  • لكن إذا صدر الأمر بالمشاركة وجبت الطاعة سواءً من رئيس المركز أي مركز- أو شيخ القبيلة-أي قبيلة-
  • ثم أستهل الحديث عن نسخة2014 الشتوية لبحر أبو سكينة بالقول بأنه أياً تكن المتغيرات واللجان التنظيمية في احتفالات الدار، يبقى الثابت الوحيد في إبداع بحر أبو سكينة هو إنسان (هذه البحر الهادئة)
  • ففي مشاركة البحر بشتوية2014 في مهرجان محايل أدفأ، غابت وجوه وحضرت وجوه (وتملقت) أٌخرى، وبقي البحر هو الصادق الأبرز والمبدع الذي لا يغيب..
  • أتحدث عن بحر الجمال الخماسي:بحريّه وأسلميّه ومنجحيّه وختارشيّه ومرضيّه، ولا تهونون.
  • وأنت تنظم أو تشاهد الاحتفالات القبلية سيثبت لديك أُستاذ/محمد حسن العالسي أنه من المستحل أن تجعل التنظيم الاحتفالي القبلي كتنظيم مدرجات (نصرك) الجميل هذا العام..
  • جمال المشاركات القبلية -أبا ماجد- تجده في (فوضويتها) وفي تلقائيتها، وتلمسه في نقاء الرجل البسيط -الذي يحضر على نفقته الخاصة ويترك أشغاله- ليهدي السمَّار بسمة صافية تقاوم (عوامل التعرية) التي تضرب بقسوة الأنفس المتعبة.
  • ..شفت أبا ماجد- صاحب الثوب الأبيض بين أرباب العصائب والصديريات ولحف الركبه في فرقة الربخة..؟
  • تراه ما هو ضمن فرقة ولد أسلم والمنجحة الأعزاء..بس الرجل سمع المزمورة واللحن الرقيق فـ(شاش) وهاج وتذكر أماسي (المكاتفة)، فمن يقدر على إخراجه أبا ماجد..حتى أنا تمنيت إني بجنبه بس استحيت!
  • الشكر الجزيل للشيخ بندر على المكان اللائق الذي استضاف فيه أفراد عشيرته..
  • وله من الشكر الجزيل أبلغه أيضاً على مائدة العشاء العامرة التي قُدمت للضيوف والفرقة الشعبية والمشاركين في الحفل..
  • عندي (حساسية مزمنة) من الاجتماعات أو التجمعات والجلسات القبلية في المنادي وأبواب امدكاكين وزبر امغابير..!!
  • شكراً يا شيخ أن جعلتموها ماضياً نتندر به ولم نعد نعيشه.
  • أعجبني في مشاركة بحر أبو سكينة في شتوية 2014 قلة المترززين والكاشخين بإبداعات الرجال، وإن لم تسلم الحفلة من (الطلات البهية) لـ(حدارجي مدارجي..!!)
  • فهناك مثلاً من لم يسبق له أداء لون العرضة، وتراها يوجه المؤدين لها ويحوس أولها على تاليها..!
  • وهناك من لم يخط خطوة واحد في لون الخطوة، وتجده يوجه (ويلخبط) المؤدين..!
  • وهناك بعد زود..
  • فحتى لون الربخة والمزمار النادرة، يظهر من وسط الحشد (صاحب بشت) يخترق صفوفها المنتظمة على خشبة المسرح، ويقوم بدور الوصاية على رجالها..!!
  • في الحالين الأوليين كان رجال الأمن يتدخلون في الكثير من الأحيان لفكاك المؤدين من (الموجهين العميان!)
  • أما الحالة الأخيرة، فأخرجت المحافظ من طوره، فلم يجد بداً في إرسال من يسحب (الأخ) من خشبة المسرح، ويفك خلق الله..!
  • بمناسبة ذكر لون (المزمار والربخة) أطربني كثيراً الزملاء من المنجحة وولد أسلم..
  • لون الربخة على أنغام المزمار أو المزمورة الشجية تسلي من بروحه (قرصة) جوع العاطفي.. مثل بعض الناس.. الله لا يبتلينا!!
  • وبالمناسبة أيضاً..الأسالمة والمنجحة هم أساتذة التطريب والسمر مع صدق شعوري في الكلمة واتساق متقن في الأداء..
  • وبالمناسبة أيضاً الزملاء بالبيئتين يخلون تماماً من التعقيد خصوصاً كلما ابتعدوا عن الأسفلت وسلموا من زوار الأدلجة ..
  • للربع طابع سلس وصفاء ونقاء وود ومحبة صادقة ولله في الله مما ينعكس إيجاباً على أدائهم الفلكلوري.
  • طالبت بقوة بتطويل فقرة الربخة .. ما هو على شأني وإنما على شأن مرهفي الإحساس.. وما قصروا بيض الله وجوههم.. بس خَرّبها المخرج بالتقديم لها بالزير والزلفة..
  • وش دخل (امزير) وبنت خالته (امزلفة) في ربخة ومزمار..لا إله إلا الله محمد رسول الله!!
  • نجح مركز بحر أبو سكينة في إسناد تقديم الحفل لرجل متمكن هو الزميل/علي السعيد معلم العربية بثانوية عبد الرحمن بن عوف..
  • الزميل سوف نحتاجه كثيرا في السنوات القادمة ..
  • ملاحظتي الوحيدة أو تساؤلي الوحيد:عن سبب حشره لكلمة (الأُخوان) في ديباجة الاستهلال الإلهي والرسولي..؟
  • أعرف إنها جاءت بحسن نية..بس أنا مش فاهم، أو ما أبغى أفهم زيادة!؟
  • مشاركة الفرقة الشعبية بالبحر (العاصمة) كانت عائمة وهلامية، ولم تبرز كالمعتاد على المسرح بشكل بتواكب وحجم الاهتمام بها من قبل الشيخ بندر وأعيان المجتمع ..
  • كان من الواضح أننا افتقدنا العم الجليل/هادي بن عبد الله، صاحب الدور الكبير في الفرقة الشعبية.
  • هذه المرة المشاركة:مش ولابد.. يمكن للسبب أعلاه، ويمكن بسبب (اللاعب الخفي!؟)
  • الأكيد أن المشاركة المتواضعة أغضبت كل الزملاء خصوصاً معشر التربويين..
  • فالمدينة الأُم لابد أن تكون مشاركتها مميزة، ويجب أن يستهل بها أي محفل ويبنى عليها..
  • أقصد تكوين (كوكتيل) قوي ومحكم ومدعوم ومتدرب يمثل كافة الأطياف وليس طيفاً قبلياً بعينه، يكون بمثابة عمود فقري لبقية الفقرات القادمة من هنا وهناك.
  • لكن قبل أن نغضب علينا أن نسأل أنفسنا:ماذا قدمنا من أفكار لرئيس المركز أو للشيخ بندر..
  • تذكروا أننا قلنا العام الماضي في مثل هذا الوقت أن الإعداد يبدأ من ساعتها، فأين نحن!؟
  • لا تقل:مادرينا، أو مادُعينا، فالأصل أن الذي لديه مشروع أو برنامج يقاتل على نشره وتقديمه، ويحضر بقوة ولا يخضع للتغييب إن كان موجوداً.
  • آل المرضي:من الواضح أنها فكرتْ كثيراً قبل تدشين مشاركاتها، ومن هذا المنطلق تميّزت كثيراً في تقديم شبابها على خشبة المسرح، وتفردت أكثر في دخول حفلة النسخة2014..
  • آل المرضي كانت حييييل رائعة، وأحرجت بقوة الفرق الشعبية اللي قالوا لهم:خليكم في (امظلمة بين امعروج) حتى نجيبكم!؟
  • آل ختارش لم تكن بأحسن من البحر..العام الماضي كانت أفضل بكثير.. في مكانٍ ما حاجة غلط..لكن الأكيد أن لدى أُخوتنا بالشمال ما يقدمونه.
  • ليس من اللائق افتتاح مثل هذه الأماسي بالقران الكريم..وعليه كان الرأي القائل بدخول الحفل مباشرة رأياً صائباً..
  • مش حلوة في حق قداسة الكتاب المبين أن نستهل به مثل هذه الأماسي ثم نردف تلاوته بالـ(طربقة) والزمر والرقص..على الأقل هذا رأيي المتواضع.
  • الشاعر مفرح صمان كان مميزاً جداً في الشعر العاطفي تحديداً، ومش ولا بد في المدح..
  • طبيعي جداً:هو غير متكسب بشعره، ثم إن الولد شاب وقلبه أخضر (حلوة:الولد شاب دي.. هوه فيه ولد شايب!؟)
  • ..بأمانة أعجبتني كثيراً قصيدة الجوال لبن صمان..بس (امرجل) كان خائناً..
  • استغل الحفل ليمرر من خلاله رسائل عاطفية قوية، كاد في بعض تلك المسجات أن (يعري) محبوبته ويرقّمنا بجوالها..
  • بصراحة.بصراحة: وصف بن صمان معشوقته حتى كدتُ أعرف اسمها واسم أُم أُمها، وقَلّبَ بزوزها حتى خلتُ أترسم معاطفها، وتصفح رقم موبايلها الخاص حتى كدنا معه أن نحفظ النمرة!!
  • اللهم احفظ (امشوية) لبن صمان، وإبقها ذخراً له وحده دون الأُمتين العربية والإسلامية!!!!
  • تَصَدَرَ محافظ محايل عسير الأُستاذ/محمد سعيد بن سبرة قائمة حضور نسخة 2014 الشتوية لبحر أبو سكينة، وحضر في معيته سعادة مدير التربية والتعليم الأُستاذ/ هاشم الحياني، ولفيف من رؤساء الإدارات الحكومية بالمحافظة.
  • أغلب شيوخ القبائل شرفوا الحفل.. ومن التعليم سعدنا برؤية العداوي والشمراني والحفظي وحيد والكثير من الزملاء.
  • إعلامياً:كل الصحف الالكترونية بالمحافظة حاضرة ماعدا نوافيكم ، وأغلب مراسلي الصحف الورقية تقريباً حضروا أمسية بحر أبو سكينة لهذا العام.
  • ..الحضور الجماهيري من جهته كان كثيفاً رغم غياب الدعاية..
  • طبيعي جداً يا عم أن يحضر لأُمسية بحر أبو سكينة ما هو أكثر من أُمسية العشماوي، وما هو أعلى عدداً من ليلة افتتاح المهرجان برمته..
  • من موقعي في العمل، كنتُ اعرف انه منذ أكثر من أُسبوع والكثير من الزملاء تضرب موعداً مع بعضها لحضور (عرس) المدينة التي لا تتثاءب..
  • ومنذ يومين على الأقل ومراسلو الصحف الالكترونية بالمحافظة يبحثون عمن يسرب لهم بعض مكونات (الأطباق البحرية ) الموعودة ليقدموا للأُمسية في صحفهم، وكان هذا عندي أيضاً طبيعياً..
  • ففي صالون البهية، اعتادت الناس أن تسهر على مشاهدة ملحمة فلكلورية وثقافية تلوي الأعناق.
  • حتى حواء يا ناس حضرتنا في أُمسية 2014 الشتوية لبحر أبو سكينة، فيا هلا فيها..
  • بالمناسبة أتمنى من سعادة المحافظ أن يبادر بتخصيص مكانٍ للسيدات بالمسرح ليحضرن في مكان لائق بدلاً من الافتراش المعتاد في الناحية الغربية..لا أرى مانعاً، فما هو المانع!؟
  • قبل أن أنسى:كما أن الفرقة الشعبية افتقدت لهيبة العم/هادي بن عبد الله ولوذعيته أطال الله في عمره..
  • فإننا قد افتقدنا الشاعر الخلوق والمتمكن/أحمد المنجحي..الرجل الذي اعتدنا أن يطرز أماسينا بشدوٍّ حنونٍ تسري برقته الركبان..
  • نسأل الله لشاعرنا المرهف الشفاء العاجل الناجع، ولمن يمر من هنا السلامة.
  • وقبل أن يفقدكم (الكترونياً) ها هو الداعي لكم بطول العمر يستودعكم اللهَ.
 1  0  2274

جديد الأخبار

شهد مهرجان أبها للتسوق بالأمس تناثر زخات المطر التي تحمل معها الأمل والسعادة والمرح وتبهج النفوس وتحقق الطمأنينة والصفاء ، لترتسم تعابيرها المختلفة..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:55 مساءً السبت 8 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها