• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
أحمد بن محمد المنجحي

اهلاً بمن يحترم البيئة

أحمد بن محمد المنجحي

 0  0  781
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قبل أيام قليلة أفتتح أحد المتاجر الشهيرة في بيع التجزئة فرعه في محافظة محايل ؛
ومن نافلة القول أن هناك فوائد كثيرة يجنيها المواطن من تنوع في المعروض، وجودة في المنتج،
وتنافسية تقضي على الأحتكار.
شدني اثناء التجوال داخل السوق تلك العبارة الجميلة التي وسمت بها جميع حاويات وأكياس التسوق " بيئتي صديقتي" .
كانت هذه العبارة مقدمة لما أثار فضولي للبحث عنه بحكم التخصص ؛ فهذه الأكياس هي مواد حيوية بنسبة 100٪ مما يجعلها صديقة للبيئة
حيث قامت "العزيزة وبندة المتحدة" بالشراكة مع الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة وانطلاقاً من استراتيجيتها البيئية الجديدة، باستبدال الأكياس البلاستيكية بالكامل بمنتجات صديقة للبيئة، تتسم بقابليتها للتحليل والتدوير بنسبة 100 % حيويا والإلغاء الكامل لجميع أكياس التسوق البلاستيكية القديمة، والتي جاءت كأحد أهم ركائز البرنامج الجديد "بيئتي صديقتي".
كان هذا دور رائع من شركة وطنية تجاه مجتمعها وبيئتها يجعلنا نضع علامة استفهام كبيرة جداً
أمام ذلك السؤال من يحمي نظامنا البيئي ؟؟
هل يوجد لدى المجتمع ثقافة تجاه بيئته ومحيطة؟؟
اين دور الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة ؟؟
يوجد في البلاد توسع عمراني ونشاط استهلاكي
كبير مما يحتم على الجهات المسؤولة فرض قوانين الزامية على كل من أستفاد من بيئته ولم يقدم لها شئ يذكر.
قبل ثلاثة اعوام في أحدى مدارس منطقة تبوك
طرحنا على طلاب المرحلة الثانوية موضوع للبحث
وكان محوره الأساسي ماذا تستطيع ان تقدم للبيئة؟
كانت النتائج مخيبة للآمال فمدرسة تجاوز طلابها الثلاث مئة لم يتقدم سوى ستة طلاب ببحوث !!!
هذا يعطي نتيجة خطيرة أن المجتمع لا يبالي بأمر البيئة ولا يعريها شئ من اهتمامه؛
وحتى الجهات المختصة تتخلص من النفايات
بطريقة ضارة للبيئة .
هناك أخطار كبيرة تهدد بيئتنا ويجب أن يعيها المجتمع ويحاول أن يساهم ولا بجزء يسير في حلها ومن ضمن تلك المخاطر الأستنزاف الجائر للموارد الطبيعيه ، والأحتباس الحراري ،والتغيرات المناخية وغيرها الكثير .
في عام 2000م تنافس مرشحا الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية جورج بوش الأبن
وآل غور ؛
الأول فاز بالرئاسة لكنه حصد ملايين الأرواح
وساهم بشكلً او بأخر في جعل اسمه مثاراً للأشمئزاز والقتل والكذب.
الثاني خسر الرئاسة ووجه جهوده لخدمة البيئة والتوعية بأثار الأحتباس الحراري فحصل على جائزة نوبل للسلام عام 2007م وارتبط أسمه كمناصر للبيئة.

(همسة)
كشف التقرير الأخير الصادر عن منظمة الصحة العالمية، بأن العالم يستهلك سنويًّا ما يقدر بـ500 مليار كيس بلاستيكي، بمعدل مليون كيس في الدقيقة الواحدة، ما يعني خطرًا كبيرًا يهدد البيئة العالمية.
‏‫



 0  0  781
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:15 صباحًا الأحد 1 مارس 1439.