• ×
الإثنين 9 ذو الحجة 1439 | 12-07-1439
احمد فايع العذري

عوداً حميداً فتاة الريش وابنتنا الغالية - للكاتب - احمد فايع العذري


كنت هنا يوماً أكتب بقلمي المتواضع حمداً وشكراً لله ثم فخراً برجال العزة والوفاء.

عوداً حميداً فتاة الريش وابنتنا الغالية ..

اللهم لك الحمد والشكر على عودة ابنتنا {مستورة }الدين والشرع القويم إلى عشٍ رباها عودي لأغصانٍ طالما انتظرتكِ بحزن لتقفي عليها وتتمايلي طربا وسروراً مُعلنة حياة جميلة وسعيدة إن شاء الله ستعود أوراقاً كانت ضامرة إلى ماكانت عليه تُظلل من حولها وريشٍ ناعمٍ وحضن ٍ دافئ يقيها تقلب اﻷجواء وإلى شجرة تظل شامخة عالية المُقام قد أخطأ حاقدوها وسالكوها بالسوء بها بعد محاولات الأيدي الخائنة و القلوب المريضة برمي ثمارها اليانعة والمثمرة وأغصانها المستقيمة وأوراقها الخضراء . حمداً لك ربي وشكراً فقد كٌنت خير حافظ وساتر ومجيب لأيد رافعة وجباه ساجدة متضرعة متوسلة منكسرة بين يديك.

اقف وقفة شموخ و فخر لشيخ قبيلة تحلى بالحكمة و العقل المنير يأمر وينهى بعقل وفكر عميق ويترجم نوابه وعشائره وكل فرد ينتمي لهذا الكيان العظيم بخطا صادقة وقلوب يملؤها المحبة والإخاء فمنهم من واصل الى الحدود وأبلغ النفوذ ، ومنهم من جعل نفسه رجل أمن يفخر بأمن وطنه واستقراره.
تركتم اﻷهل والأولاد تركتم أعمالكم وارتباطاتكم ، بحثتم في الجهات اﻷربع فكان همكم إيجادُها تواجدتم (بدلوه) اهتزت خوفاً لحشوُدكم ، سطرت خطا أقدامكم الطاهرة أعاليها وشعابها وأوديتها ولم تخشوا ليلاً مظلماً ولا عدواً زاحفاً ولا مطراً ينهمر كابدتم اﻷتعاب ونلتم الأجر والثواب إن شاء الُـله .

فجزاكم الُـِـِِـِِِله خيراً يا حاميي العار ويا شموخ العز والوفاء وقفة يشهد لها القريب والبعيد ، ذاع صيتكم بأعلى الصوت
قوم آل مرضي من تعزوى بهم ماذاق طعم الملامة



1435/3/17

 1  0  3304

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:10 صباحاً الإثنين 9 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها