• ×
الخميس 9 رمضان 1439 | اليوم

نحن لا نخطي ابدا



 0  0  926
أحمد بن محمد المنجحي


تشكل الأخطاء جزء مهم من حياة الأفراد والمؤسسات ؛ فكل عمل مهما كان الاجتهاد فيه
لن يكون خالياً من الأخطاء لأن الخطأ طبيعة بشرية وحتى الأنظمة الالكترونية العالية الدقة تشوبها بعض الأخطاء .
والتاريخ يشهد عَديد مواقف لأخطاء من أكثر أنظمة العالم دقة ومن تلك الأخطاء خطأ وكالة ناسا الأمريكية عام 2003م الذي ادى الى سقوط مكوك الفضاء كولومبيا؛ الحادث الذي قضى فيه سبعة من رواد الفضاء نحبهم ؛تم الاعتراف بأنه قد يكون مرده خطأ في اختيار زاوية الدخول الى الغلاف الجوي للارض.
كل هذه المقدمة الطويلة دعاني لكتابتها تلك التبريرات التي ساقها مدير الدفاع المدني
في تبوك جراء تأخر عمليات الحفر والإنقاذ لاستخراج جثمان الطفلة لمى الروقي رحمها الله
استبسل اللواء في الدفاع عن موقفه و وأن كل ما قام به صحيح مية بالمية ؛ نقدر لرجال الدفاع المدني ما تم عملة وهذا واجبهم لكن المحاولة المستميتة لكمال العمل هي ما تجعلنا نضع علامة استفهام كبيرة جدا ؛
وحتى ننظر الى الموضوع بشكل عام فأنه لا أحد من المسؤولين يعترف بأخطأ إعماله .
لماذا لا يملك المسؤول الجرأة على نقد أنفسهم بأنفسهم والتعرف على أخطائهم ؛ دائماً ما يقف
المسؤولين موقف المدافع تجاه أخطائهم؛ ومن النادر أن يخرج من يعترف بخطئة .
تكرر الأخطاء في كافة الجهات وعدم الاعتراف بها خلق لنا مجتمع يهوى الانتقاد فلا يكاد يخلو مجلس من نقد .
وحتى المجتمع أصبح يكابر ولا يعترف بأخطأه تجاه محيطة من بيئة ونظام عام .
أصبحنا ندور في حلقة مفرغة مجتمع بأكمله ينتقد ومسؤولين يدافعون ويبررون أخطائهم والعكس صحيح؛
الخطأ هو ان نكرر نفس العمل الفاشل بنفس الطريقة .
الخطأ هو أن يدير المسؤول ظهرة لكل من ينتقدة.
الخطأ أن يصبح تبرير الخطأ ديدن لكل الناطقين الإعلاميين للجهات الحكومية.
الخطأ أن تكون أعمالنا بدون أخطاء .
الخطأ أن نغمض أعيننا عن عيوبنا .
الخطأ ان لا يتم تدارك الخطأ قبل وقوعه.
الخطأ أن تحرك في الوقت الضائع لنحاول التغطية على الفشل.
الخطأ الا يستمع للنقد الهادف والبناء.
الخطأ هو طريق للنجاح بشرط الاستفادة منها.
( همسة)
لتتعرف على حجم الأخطاء في مجتمعنا فهي كثيرة جدا بعدد تكرار كلمة الخطأ في هذا المقال،،،


 0  0  926

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:26 مساءً الخميس 9 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها