• ×
الأربعاء 8 صفر 1440 | اليوم
أحمد بن محمد المنجحي

الفيصل وزيراً للتعليم !! داوها باللتي كانت هي الداءُ - للكاتب احمد بن محمد المنجحي



جاء المرسوم الملكي ظهر هذا اليوم بتعيين الأمير خالد الفيصل وزيرا للتربية والتعليم
ليخلق حالة من التفائل في اوساط المجتمع
ذلك لأمرين ،
اولهما : حالة وزارة التربية الراهنة التي لا تخفى على البعيد ناهيك عن القريب
فيمزانية تقدر بمئة وخمسين مليار ريال لم تقضي على مشكلات جوهرية في الوزارة مثل
المباني المستأجرة كمدارس، وحقوق المعلمين المالية والمعنوية وايضاً مخرجات التعليم التي
لا تتوافق مع سوق العمل ، وايضاً فجوات بين اختبارات الثانوية واختبارات القدرات.
هذا جزء بسيط من حال الوزارة الآن .
ثاني الأمور التي توصف حالة التفائل العالية
في المجتمع هي الشخصية التي عُينت في هذا المنصب انُه الأمير المثقف والشاعر والإداري المحنك خالد الفيصل .
سيعقد المجتمع آمالاً عريضة على الأمير خالد الفيصل في نقل التعليم في المملكة الى مصاف الدول المتقدمة لِمَ لا وهو صاحب مقولته الشهيرة عندما تجتمع الإرادة القوية
مع الإدارة الحكيمة تُصنع أكبر الانجازات.
سيجد خالد الفيصل على مكتبه عشرات القضايا التي سينتظر كل بيت في البلاد حلّ لها ليس اولها اعادة هيبة المعلم المفقودة التي
جعلت حوادث الأعتداء على المعلمين خبر روتينياً يقرأ كل يوم في صُحفنا المحيلة،
وليس أخرها هو رفع مستوى مخرجات التعليم
حتى نحصل على جيل محصناً فكرياً ضد التيارات التي تهب رياحها بين الفينة والأخرى
جيلً يصنع للبلاد ثورة معرفية تتجاوز حدودها
الآفاق .
ذلك لن يتأتا الأ بالعزيمة الكبيرة و الأرادة
التي لا تعرف الكلّل والملل.

استطاع الأمير انجاح مواسم الحج في ظل
توسع عمراني هائل جداً وحولا منطقة مكة المكرمة الى ورشة عمل لا تهدأ.
نريد أن نرى ذلك النجاح ينتقل بكل تفاصيلة الى وزارة التربية والتعليم.
(همسه)
على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتاتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها
وتصغر في عين العظيم العظائم ،،

 0  0  2318

جديد المقالات

أكثر

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:26 مساءً الأربعاء 8 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها