• ×
السبت 9 ربيع الأول 1440 | اليوم
د. حمزة بن فايع الفتحي

شيطنَةُ المخالفين،،،!

اختلفتم في الراي والمذهب والطريقة،،،!! سلمنا ،،،،، أنكم في عراك فكري يحول دون التوافق،،،! ولكن كيف يبلغ بك الحَنق ان تشيطن خصومك،،،؟!! فتَنسبُهم لكل فظيعة، وتلحق بهم كل نقيصة، وتتهمهم بالتخابر مع الأعداء والزنادقة، بزعمك وتصوراتك،،،!! شئ عجاب،،،،! وقضية لا تطاق،،!! وإقصاء مَقيت،،،!! لك حق أنْ لا تحبهم، ولا تجالسهم، وتسخر من طروحاتهم،،،، ولكن ان تُلغيهم من قاموس الآراء والحراك الوطني والثقافي، فهذه جناية لا طاقة للوطن بها، وستسفر عن إحَن وانهيارات نفسية ومجتمعية لا حدود لها،،،!! لاسيما وهم فصيل متسع الارجاء...!!! إني اعظك ان تكون من الجاهلين،،،. واعظك ان تكون من الظالمين،،،، واعظك ان تكون من المفترين،،،!! لأنك جمعتَ ثالوث الجهل والظلم والافتراء،،،!! فالجهل تقمصك، حيث لم تؤمن بمبدأ الحوار والإصغاء للآخرين ،،،!! والظلم، أنْ قلتَ فيهم وتجنيتَ بغير حق،،،! والافتراء، ان كذبتَ، ومكرت مكرا إعلاميا لايمت للحقيقة والصدق بصلة،،،! من أخبث خلطات الطرح الثقافي المعاصر ( جهل وظلم وافتراء )!!! كيف يصلح هذا الفساد،،،؟! والله لا يصلح عمل المفسدين،،،! من اين لك هذا؟! وفي اي كلية او معهد تعلمته؟! ولكن ما الذي يدعو هؤلاء الى شيطنة خصومهم؟!! يبدو للمتأمل ما يلي: ١- محبة الانفراد بالسلطة والثروة والامتيازات. ٢- كراهة المد الاسلامي والرغبة في تصفيته والإجهاز عليه وعلى رموزه. ٣- تنفيذ أجندة غربية تأبى التكيف مع الإسلاميين ،لاسيما وهم يتوقون لمجد مسلوب، وحضارة كانت حاضرة رائدة،،! ويحَ العروبةِ كان الكونُ مسرحها// فأصبحت تتوارى في زواياه ! ٤- تقرير سيادة المنهج العلماني والليبرالي على حياة المسلمين والعرب، والعيش كأدوات تابعة للغرب. ٥- الإحساس بالفشل الشعبي، وضعف التأثير المجتمعي، حيث لا طاقة ولا قبول ولا أتباع،،،!! ٦- تبغيض الشعوب وما يسمى ب(حزب الكنبة)، -وهم من لا يشارك في الراي العام، ويهتم ببطنه ونومه،، - في الاسلام ودعوته وشعائره، وانه لا يعدو كونه رهبانية ، لا تصلح للحكم وقيادة الناس، ومن هنا صدّعونا بمصطلح( الاسلام السياسي )،،!! وكأن الاسلام ليس منهاج حياة، بل دعوة روحية لصلاح الفرد وتزكيته فحسب،،،!! ٧- قصور مفهوم الوطنية لديهم، ولدى عقولهم، بحيث يظنون أن الناس يمكن ضبطهم براي بشري واحد،، فيه من التوحش ما فيه،،!! يا عجبا لهؤلاء،،،،!! ،إن من يحاول طرد الإسلاميين من المشهد الوطني السياسي ، كمن يحاول التنازل عن معتقده ،او يقطع ارضه ليهبها للمستعمر، ويظن أن الشعب سيرضى بذلك،،،!!! الوطن العربي قوميته العريقة الاسلام، وسيضحي بالغالي والنفيس لأجلها، ولن يسمح لأي مجرم او ذنب ان يتعدى عليها،،! فبرغم الحروب الفكرية والاستعمارية الفائتة، خلال المائة سنة واكثر، لم يستطع المستعمرون ولا أذنابهم القضاء على الاسلام كمكون ثقافي ووجداني لهذه الامة،،،!! فضلا عن محاولة إلغائه بالكلية ، عبر شرعنة القوانين والخلاعة وتطبيع الاختلاط،،،! فكلها أفلست وتلاشت بحمد الله وتوفيقه ، والسلام ،،،،

 0  0  2105

جديد المقالات

أكثر

يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:28 صباحاً السبت 9 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها