• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
مصهف علي عسيري

تمعن في جسدك !!

مصهف علي عسيري

 1  0  1376
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

كل يوم وتظهر لنا حقيقة واقعية وأمام مسمع ومرآى من الجميع ، ورغم أننا جميعا تعلمنا وقرأنا وشاهدنا خطورة ومأساة تلك الواقعة ولكننا لم نصدقها الا بعدما تجسدت في أجسامنا ، جميعكم او معضمكم شاهد او سمع اللقاء الودي الرياضي الذي جرى قي رمضان الماضي بين قدامى منتخب البرازيل وقدامى منتخب السعودية والذي كان مساء الأربعاء ١٤٣٤/٩/١٥ هج على إستاد الملك فهد بالرياض وتناقلته كافة الوسائل الإعلامية المحلية والعالمية وكان مادة إعلامية دسمة ركز من خلالها الاعلام على التمدد الجسمي الذي حصل لمعظم لا عبي السعودية مقارنة بأجسام لاعبي المنتخب البرازيلي ، منذ عام ١٩٩٤م الى يومنا هذا ، وهذا مؤشر خطير جدا على ان ثقافة الحفاظ على الصحة واللياقة معدومة لدينا جميعا حتى عند اللاعبين انفسهم الذين تعلموا وتدربوا على أهمية الحفاظ على صحة البدن بصرف النظر من وجودك لاعبا من عدمه ، خلال الحافظ على اللياقة البدنية والغذاء المتوازن وهذا يندرج على بقية حياتنا في مختلف المجالات ، بينما نجد ان لاعبي البرازيل لم يتغير فيهم الا ألوان الشعر ، اثبتوا للجميع انه بمقدور الإنسان مهما تقدم به العمر ان يحافظ على صحته لنفسه وحتى يكون عضوا فاعل في المجتمع اضافة الى انه قدوة لتحمل مسئولية تجسيد فائدة المردود الاجابي الذي يعود على الجسم بالفائدة من ممارسة الرياضة ، فياترى ، هل من الممكن إن نعيد النظر في واقعنا الشخصي ونستفيد مما تعلمناه وقرأناه وشاهدناه حتى ندرك مسئولينا تجاه انفسنا واتجاه مجتمعنا ومن ثم بلاددنا ؟ تمعن في جسدك ستجد انك تحمل اوزانا زادتك ارقا والما ، تري .....هل نكون أهل للمسئوليه ونحافظ على صحة أجسامنا من خلال التوازن الغذائي والحركي ؟؟ هذا ما ستثبته لنا الأيام القادمة ، دمتم بصحة




 1  0  1376
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-07-1435 11:03 صباحًا جابر الأسلمي :
    كلام جميل استاذي العزيز ولكن هل تتفق معي ان ذلك يحتاج الى مرافق رياضية متخصصه تستطيع داخلها ان تجري تمارينك الرياضية بعيداً عن أعين الناس التي باتت تتهمك بما ليس فيك او تحسدك على رياضتك وبالتالي تتفاجأ بأمراض ومصائب تكالبت عليك في بدنك بسسب عيون الآخرين ولنا في أهل السكري خير دليل .
    اشكرك استاذي الفاضل على مقالك الأكثر من رائع .

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:45 صباحًا الأحد 1 مارس 1439.