• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
مصهف علي عسيري

تمعن في جسدك !!


كل يوم وتظهر لنا حقيقة واقعية وأمام مسمع ومرآى من الجميع ، ورغم أننا جميعا تعلمنا وقرأنا وشاهدنا خطورة ومأساة تلك الواقعة ولكننا لم نصدقها الا بعدما تجسدت في أجسامنا ، جميعكم او معضمكم شاهد او سمع اللقاء الودي الرياضي الذي جرى قي رمضان الماضي بين قدامى منتخب البرازيل وقدامى منتخب السعودية والذي كان مساء الأربعاء ١٤٣٤/٩/١٥ هج على إستاد الملك فهد بالرياض وتناقلته كافة الوسائل الإعلامية المحلية والعالمية وكان مادة إعلامية دسمة ركز من خلالها الاعلام على التمدد الجسمي الذي حصل لمعظم لا عبي السعودية مقارنة بأجسام لاعبي المنتخب البرازيلي ، منذ عام ١٩٩٤م الى يومنا هذا ، وهذا مؤشر خطير جدا على ان ثقافة الحفاظ على الصحة واللياقة معدومة لدينا جميعا حتى عند اللاعبين انفسهم الذين تعلموا وتدربوا على أهمية الحفاظ على صحة البدن بصرف النظر من وجودك لاعبا من عدمه ، خلال الحافظ على اللياقة البدنية والغذاء المتوازن وهذا يندرج على بقية حياتنا في مختلف المجالات ، بينما نجد ان لاعبي البرازيل لم يتغير فيهم الا ألوان الشعر ، اثبتوا للجميع انه بمقدور الإنسان مهما تقدم به العمر ان يحافظ على صحته لنفسه وحتى يكون عضوا فاعل في المجتمع اضافة الى انه قدوة لتحمل مسئولية تجسيد فائدة المردود الاجابي الذي يعود على الجسم بالفائدة من ممارسة الرياضة ، فياترى ، هل من الممكن إن نعيد النظر في واقعنا الشخصي ونستفيد مما تعلمناه وقرأناه وشاهدناه حتى ندرك مسئولينا تجاه انفسنا واتجاه مجتمعنا ومن ثم بلاددنا ؟ تمعن في جسدك ستجد انك تحمل اوزانا زادتك ارقا والما ، تري .....هل نكون أهل للمسئوليه ونحافظ على صحة أجسامنا من خلال التوازن الغذائي والحركي ؟؟ هذا ما ستثبته لنا الأيام القادمة ، دمتم بصحة

 1  0  2287

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 مساءً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها