• ×
الأربعاء 6 شوال 1439 | أمس
أحمد بن محمد المنجحي

لِمَ لَمْ تذلل لها الطريق يا عمر


تصدرت محافظة محايل خلال الفترة القليلة الماضية
عنواين الصحف من خلال جملة من الحوادث المرورية القاتلة التي راح ضحيتها عَديد من شباب هذا الوطن ، ولأيماننا العميق بقضاء الله وقدره وانهُ لا يغني حذرا من قدر ؛إلا اننا مطالبين بأخذ الأسباب التي تقي من هذه الحوادث القاتله.هذه الحوادث المرورية التي تزهق أرواح بريئة ، تيتم أطفالاً ، ترمل نساءً ، تفقد المُعيل ، تبقى الأسرة فقيرة تتكفف الناس من بعد موت مُعيلها ، هذا ليس شيئاً مكتوبا على الجبين ، كما يتوهم الناس ، هذا جراء التقصير ، فلذلك لا يمكن أن يحتجَّ بالقضاء والقدر .
والسؤال الكبير هل سنستسلم لهذه الحوادث ونحن نشاهدها تزداد كل شهر عن سابقه؟
*ولأنهُ من نافلة القول ان الطرق الواصلة بين مراكز المحافظة باتت هي السبب الأكبر للحوادث المرورية وهذا واقع لا مناص من التعايش معه " الا ان الوجود المروري في المحافظه لم يعد ملاحظاً بشكل كبير مما ادى الى تغيب الجزاء المروري الرادع تجاه مخالفات صارت ترتكب دون ادنى مسؤليه ، ومن هذه المخالفات مشاهدة سيارات النقل الثقيل وهي تجوب الطرقات في عز اوقات الذروه ، تسبب ازدحام مروري وحوادث قاتلة
كان اخرها نهاية الأسبوع الماضي على الخط الواصل بين رعلة وقنا، إضف الى ذلك الخط الواصل بين عقبة شعار ومحايل فالمسير معه ليلة السبت يشبه المغامرة تماما' الطريق مسار واحد وهو الطريق الوحيد لمئات السيارات التي تتجه من محايل وبارق والمجارده الى ابها وخميس مشيط ، لا اعتقد انه يخفى على دوريات المرور ان توقيف الشاحنات لفترة وجيزة لا تتعدى ثلاث ساعات سيجعل الحركه المروريه اكثر انسيابية واكثر اماناً ، ومن المشاكل المرورية في المحافظة ذلك التكدس الذي تسببه معارض السيارات في ظل غياب تام للتنظيم المروري ولا مبالة من اصحاب المعارض.
لا شك ان المحافظة مقبلة على استقبال ألآف الزاور لكي يستمتعوا بأجواء محايل الدافئه
يجب على كافة الأجهزه ان تعكس صورة جميلة للمحافظة وعلى رأسها جهاز المرور
الذي يجب ان يكون حاضرا وبقوة للقضاء على السلوكيات الغير مهذبة من سائقي السيارات حتى نجعل من محايل اكثر دفئاً واماناً.
(همسه)
قال عمر رضي الله عنه "لو أن دابة عثرت بأرض العراق لخشيت أن أسأل عنها يوم القيامه لَمِ لَمْ تذلل لها الطريق يا عمر.

 0  0  1191

جديد الأخبار

احتفلت أسرة العاطفي احتفالاً خاص بمناسبة تقاعد الأستاذ موسى بن يوسف العاطفي من قطاع التعليم والتي تفوق تسعة وعشرون عاماً , وذلك بأحد الأستراحات..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:49 صباحاً الأربعاء 6 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها