• ×
درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018.. لولا المعلم ما قرأت كتاباً تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي الساعة الثالثة وخمسون دقيقه وداعًا أيها الشهم النبيل
محمد بن أحمد العاطفي

يا روح الروح..- مقال للكاتب محمد العاطفي

محمد بن أحمد العاطفي

 0  0  951
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يا روح الروح

في سباق الدنيا تخسر الروح و يمرض الجسد ، تشقى الأنفس وهي تلهث وراء الدنيا و مفاتنها ، في نهاية اليوم يحسب أرباحه بعد أن يتناول أنواعاً شتى من الأدوية ، مسكنات و مضادات و ..

لم يسلم من ذلك أحد .. ".. وتحبون المال حباً جما"
كل له محبوبه و مطلوبه تناسى في سبيله
روحه الجميلة و نفسه الصافية و جسده اللين
توتر بعد توتر تعقيد إثر تعقيد أزمات مالية حوادث مأساوية أخبار مفزعة مقاطع مريعة أصوات و مناظر مخيفة شقاق و نفاق و سوء أخلاق غياهب من اللهيب الإجتماعي المتقد
مدارس و دوامات واختبارات و اجتماعات و مشاريع واحتيارات مناسبات و أسواق و مولات زحام شوارع و مخالفات...ذاكرة الروح يومياً تزيد بمخلفات التقنية و كَبد العيش..

إنسان اليوم تحول لآلة إلكترونية نسي عظامه ولحمه وعصبه و روحه الشفافة الرقيقة ..

نسابق الوقت و يسبقنا !!
استعجال دائم و قلق مستمر تعلمناه و علمناه لغيرنا روتين الاضطراب اليومي
" إن سعيكم لشتى "

نسينا حقوق أنفسنا نسينا سلامنا الداخلي
تجاهلنا احتياجات أرواحنا غفلنا عن لحظات السكون و أحلام التأمل و نظرات الصفاء

نفر من أرواحنا وهي ألصق ما يكون بنا
إلى أبعد الأشياء.. إلى لا شيئ فقط للهروب من إلحاحات النفس المستمرة .. تنشد بعض الاستجمام و قليلاً من الراحة تطالبنا بانعكاس النظرات إلى دواخلنا وعندما نصر على تجاهلها و قطع كل اتصال بها تبدأ أجسادنا بالألم و صحتنا بالسقم نصرةً للروح المجروحة الشقية لشقاء صاحبها
" ولنفسك عليك حق "

زادت أشغالنا و زادت أمراضنا و مستشفياتنا ..
يضيع الوقت والعمر والمال في طلب التشخيص الصحيح و يعجز الطبيب
لأنه كذلك نسي الروح و جاء يعالج الجسم
كثير من الدراسات تشير للروح بأنها أم الأسباب و مرجع العلل ..علاجها الأحرى.

كيف تحس أروحنا بالانسجام وهي ضحية القمع منا و الخوف و الهلع فعلى جنبات الطرق كل يوم صرعى الحوادث و على رسائل الجوال قصص الحزن و على واجهات التلفزة نشرات الدماء و الأشلاء ثم ننام لنرى خيالات جميلة!!

هل تأملت روحك ؟
هل اعتنيت بها ؟
أتحب روحك و تريد رقيها ؟!
مهما عرفنا عن الروح نظل غير مدركين لها
" .. قل الروح من امر ربي و ما أتيتم من العلم إلا قليلا "

روحك بعض نفخة روح ابيك آدم .. عد بها لخالقها لمولاها لجو المناجاة للصلاة الخاشعة
للتلاوة المتدبرة للبر للصدقة للعطف للخير

روحك فطرية المنشأ تحب الطبيعة بأجراسها
تحب خَضار الأشجار و ألوان الثمار تحب النسائم المهاجرة من أبعد سحب الكون وأرفع مقام للسكون ... خذها هناك

روحك تهوى رياضة معينة تهوى كلمات الشعر تهوى أقلام الكتابة تهوى ريشة الرسم
تهوى بندقية الصيد تهوى الأمواج تهوى النشيد و ترديد موسيقى الأوزان.. خذهاهناك

روحك مصدر جمالك و صحتك و عافيتك سافر بها بعيداً عن البغض و الحسد والحقد و الجشع و الطمع و الندم و التحسر ..
أحجز لها مقعداً في صفوف المتفائلين خذ نفساً عميقاً لا تبقي مكاناً في صدرك للسلبية ..

اعترف لنفسك بتقصيرك بالجوانب الروحية
مارس رياضة محببة علم من حولك كيف يعتنون بأرواحهم كما يعتنون ببطونهم و مظاهرهم .. يا روح الروح

شكراً لأرواحكم


محمد بن أحمد العاطفي
3-2-1435
محايل



 0  0  951
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:55 مساءً السبت 3 يناير 1439.