• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
الشيخ فيصل آل مخالد

رنين القلم .. وبوح الألم ـ للكاتب الشيخ فيصل آل مخالد


  • " بين الفينة والأخرى .. نقرأً ونسمع زخماً من قضايا تشاع وتنشر بين معلّم وطالب .. ويأتي قرار إصلاح الحال ، وحلّ الإشكال تعسفيّاً وهمجيّا دون دراية وحسن رواية .. ولا حلم ولا علم .. ولا تحليل وتعليل ، وبحث وتحرًّ وتبيّن للقضية والمشكلة ، والتسرع في القرار .. والتشهير والإعلام .. والضّحية " المعلّم " .. ثم تنقشع الغيوم ، وتذهب زوبعة الغبار .. فينكشف خطأ القرار ، دون تبرير واعتذار !! فتحفظ الحقوق في الصندوق .. وهكذا نسمع عن ضياع الحقوق .. إنً المعلّم هو مرتكزالتربية والتعليم .. وهو دعامتها ورسالتها .. وسراجها
    ومنارتها .. أين الضوابط الشرعية والآداب المرعيّة ؟ أين احترام المعلم
    ومكانته في المجتمع ؟ كل يوم يهان وعلى الحق لا يعان ! ليس له منبر إعلامي .. ولا وكيل ولا محامي .. خذوه فغلّوه .. ولا تحترموه أو تجلّوه .. رحمك الله يا شوقي لوًكنت في هذا الزمن ( قم للمعلم وفّه التبجيلاً كل المعلم أن يكون رسولا إنّ فضل المعلم كبير وعظيم ، فكل طبيب ماهر ، ومهندس ، وقاض ، ووزير ، وأمير ، درس على معلم ورباه وعلمه معلم ، لولا المعلم ما ارتفع بنيان ، ولا ارتقى إنسان ..
    ولا صلحت حياة وتحضرت أوطان .
    فارفقوً ا رحمكم الله بالمعلم واعرفوا له حقّه وعظموا قدره " لا بد من صياغة دستورً للتربية والتعليم ، وإيجاد نظام عادل يكفل حقوق المعلم ، وحقوق الطالب فلا ضرر ولا ضرار وإيجاد لوائح ترعى حقوق المعلم وضوابط لتأديبه وعقابه ، وأن تكون للمعلم ثلاث درجات في منصبه ومراتبه وراتبه .. ( معلم درجة أولى ، ومعلم درجة ثانيه ، ومعلم درجة
    ثالثة ، بتدرج فيها في الثواب والعقاب ، لا أن يحول الى إداري قبل هذه الثلاث درجات .. هذه وجهة نظر لأهل العلم والخبر .. والله من وراء القصد ...
 1  0  3654

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:14 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها