• ×
الأربعاء 6 شوال 1439 | أمس
محمد بن أحمد العاطفي

بأي ذَنبٍ خُطفت - للكاتب محمد أحمد العاطفي


نامت الأسرة تنتظر الصباح
سكن الليل وأرخى سدول الأمن
في وطن الأمن و بلد الإيمان ..
وعند الفجر تختفي فرحة الأسرة المنتظرة،
عند الفجر تنادي الأم ابنتها ككل يوم على مدى أكثر من عشرين سنة فتجيبها.. إلا هذا اليوم !!
تختفي ويختفي صوتها .
أين هدى ؟ تسائل غرفة نومها و سريرها و سجادتها و فناء الدار ولا أخبار !!

أبٌ بلغ من السن عتيّا ، يتهادى يبحث عن بنته و قد ضعف بصره واحدودب ظهره.
أي عقل يصدق أن يُسرق البشر من مضاجعهم ؟!

كانت ترتِّب شنطة زفافها و تباهي بذهبها ، كانت تنتظر بيتاً جديداً وأسرة جديدة ،
كانت تتخيل ليلة عرسها و فستان زفافها ،
بعد أن عُقد قرانها ، وبان حٓصانها ..

فزعت تهامة بسهولها وجبالها ؛ وهي تتلقى نبأ اختفائها ..
هل كانت سيارة أمام البيت ؟!
أم كانت سلعة من حطام الدنيا نسيها صاحبها ؟!!

إنها فتاة في ريعان العمر ، إنها سعودية منا و فينا ، تسكن في قريةٍ نائية
بعيدة عن افرازات الحضارة و نعيق حرية المرأة المزعومة ،
إنها فتاة رضعت الحياء عباءةً سابغة و الشرف خماراً ساتراً ..

خرج الناس يبحثون في فجاج الأرض وشعابها داخل هذا الوطن المحمية حدوده،
العالية أسواره ، المنيع حماه ، أن يخرج منه مجرم فكيف بفتاة ضعيفة ؟!!

وما هي الا ساعات حتى تجاوزت نقاط الأمن و حرس الحدود و الجوازات وطوابير من الإجراءات
وتصل لبلد آخر و شعب آخر !!!
كيف خرجت وليس لها جواز سفر ؟!!
كيف خرجت بنت الوطن رغم اسوار الوطن؟!
كيف عمي الحراس أنها من بني جلدتهم من سعوديتهم ؟!!
كيف فطن اليمنيون وسهى السعوديون عن فتاة بلا محرم تجاوز الحدود
أمرضها السحر تمشي بلا وعي فهدى بلا هدى ؟!!

فمن الملام إذن ؟

لماذا لا يُحاكم المتسبب بخروجها نيابة عنها؟
لماذا يستغل عجزها وجهلها و مرضها لتمثل في محاكم يمنية كأنها مجرمة
وليس جرمها إلا الحقد منهم على دولتها " السعودية "!!

هل حاكم اليمنيون الأفارقةَ الذين يسرحون في اليمن طولاً وعرضاً بلا هوية تحت الدخول غير المشروع ؟!
هل سجنوهم يوماً واحداً ؟
بلدٌ أضعفه الجوع و المرض و الجريمة و لكنه وجد القوة ليعض يداً كريمة أمدته بلقمة العيش و الاستقرار ، ويعبر عن حنقه من عودة العمالة اليمنية المخالفة من السعودية في التشهير بهذه الفتاة الغريرة
عبر الإعلام العالمي و منابر التزييف الأخلاقي !

لماذا يا شعب اليمن وأفضل طرقكم من جيوبنا ؟
لماذا يا شعب اليمن و أفضل مستشفياتكم من ميزانياتنا؟
لماذا يا شعب اليمن و أمنكم واستقراركم بأسبابنا ؟!!
لماذا يا أهل اليمن و حافلات الأمن تعيد الآلاف كل عام منكم معززين مكرمين
دون محاكمات ولا افتراءات ؟!!

وما هذه المحاكم الإسلامية التي تقر خروج امرأة دون إذن ولي أمرها " والدها و زوجها "
باسم العشق الحرام المكذوب عليها ؟!!

وهل فسدت محاكمنا حتى تستنجد بكم فتياتنا ؟ أليس فيكم رجل رشيد ؟!

ويا هذا العاشق الفاسق أي حب تفتريه ؟
يوم تشهر بها و بسمعتها و سمعة ذويها على شاشات التلفزه و صفحات الصحف؟
أهذا الحب في نظرك القاصر وفهمك السقيم ؟! انكشف زورك و غرورك و من يحرضك إنما يحفر لك.

لكل متنفِّذ يرحم حال أسرتها العاجزة ، وحال هدى المسحورة ، نناشد أعيدوها .. أعيدوها

تخيلوها إحدى بناتكم أو أخواتكم عيشوا حرقة أهلها ولو للحظة

فما أنتم فاعلون؟!!




محمد بن أحمد العاطفي

محايل

25-1-1435 هــ

 4  0  2261

جديد الأخبار

احتفلت أسرة العاطفي احتفالاً خاص بمناسبة تقاعد الأستاذ موسى بن يوسف العاطفي من قطاع التعليم والتي تفوق تسعة وعشرون عاماً , وذلك بأحد الأستراحات..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:52 صباحاً الأربعاء 6 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها